التغيير: الخرطوم قال الاتحاد الافريقي ان التقرير الذي تم تداوله مؤخرا بواسطة بعض وسائل الاعلام عن الاوضاع في جنوب السودان غير صحيح , وان التقرير الرسمي سيصدر في وقت لاحق.

وكان الاتحاد الافريقي قد كون لجنة للتحقيق حول احداث العنف التي وقعت في جنوب السودان برئاسة رئيس نيجيريا السابق اوليغو اوباسانجو وتم استعراض نتائجه في جلسة مغلقة في مجلس السلم والامن الافريقي خلال القمة الافريقية الي اقيمت مؤخرا في اديس ابابا.

وقالت دلاي زوما رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي خلال بيان لها الثلاثاء واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” ان ” التقرير الذي قيل انه تقرير الاتحاد الافريقي حول احداث جنوب السودان ,  وتم تداوله بشكل كبير , غير صحيح وان الاتحاد الافريقي غير مسئول عنه”.

وقالت انها تعلن للجميع وخاصة مواطني جنوب السودان ان التقرير الاصلي لم يتم الاعلان عن نتائجه ولم ينشر على الملأ حتى الان. وقالت انه وبعد ان يقرر  مجلس السلم الافريقي وبشكل نهائي  في  الوقت  الملائم لنشره فانه سيتم اعلانه للرأي العام.

ودعت منظمة العدل الدولية بعد نهاية القمة الافريقية في يناير الماضي الاتحاد الافريقي الي نشر تقرير لجنة التقصي في جنوب السودان على الملأ وخاصة لشعب جنوب السودان ليعرف حقيقة وملابسات الاحداث التي شهدها جنوب السودان. واعتبرت ان عدم نشر التقرير بمثابة “جريمة” لاخفاء الحقائق عن مواطني الجنوب.

وكانت عدة وسائل اعلام قد قد نسبت الى تقرير اوباساجنو قوله ان التقرير اوصى بعدم  السماح للرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار للترشح لحكم الجنوب مرة اخرى بعد ان وجد التقرير انهما متورطان في جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية. 

وشهد جنوب السودان احداث عنف شديدة الضراوة بين سلفاكير ومشار بعد اتهام الاول للثاني بمحاولة قلب نظام الحكم ما ادى الي مقتل وتشريد ملايين الاشخاص عن ديارهم.