التغيير: التغيير كشفت مصادر مطلعة عن مقتل نجل قيادي إسلامي سوداني  معروف  ضمن قوات داعش التي تحارب في ليبيا في وقت أكدت فيه تسريبات سفر  حوالي 10  طلاب من جامعة مأمون حميدة للانضمام إلى " الدولة الإسلامية في بلاد الشام". 

وكشفت مصادر إعلامية على مواقع التواصل الإجتماعي ” فيسبوك ” أن أسرة القيادي اﻹسلامي سليمان آدم بيلو – أمين اعلام التكامل السوداني الليبي سابقاً وأمين إعلام  منظمة الدعوة الإسلامية سابقاً نبأ مقتل حفيده عبدالله محمد سليمان في ليبيا حيث كان يقاتل في صفوف داعش منذ خمسة أشهر.

 وقالت “أن عبد الله هو نجل الرائد معاش محمد سليمان آدم بيلو والذي أحيل للتقاعد قبل بضعة سنوات جراء إصابته في العمليات بشرق السودان كما توفي قبل عدة سنوات شقيقه عقبة سليمان بالعراق حيث كان يقاتل ضمن صفوف تنظيم القاعدة التي إلتحق بصفوفها متسللا” من اﻷردن حينها حيث ذهب لها مستشفيا” من إصابته بمناطق العمليات بالجنوب وقتها”.

وفي سياق ذي صلة أكدت مصادر أخرى اختفاء 3 طلاب  يدرسون بجامعة مأمون حميدة الأسبوع الماضي، ورجحت المصادر التي أكدت سفر حوالي (10) طلاب بينهم (5) يحملون الجنسية البريطانية إلى تركيا للانضمام إلى “جماعة الدولة الإسلامية في بلاد الشام – داعش” .

وقالت ” أن آباء الطلاب المختفيين يحمل بعضهم درجات عليا ويعمل بعضهم أساتذة جامعات وفي مهن مرموقة، في السودان والخليج ودول المهجر.

وبدأ ناشطون في مجالات حقوق الإنسان والديمقراطية والتوعية حملات لكشف مصادر تدفق الفكر الداعشي، وطالبوا بتوعية الأسر ودق ناقوس الخطر لمواجهة التطرف الذي تمدد بشكل ملحوظ في السودان ويرى مراقبون انه يجد دعما من “المشروع الإسلامي” الذي تتبناه الإنقاذ منذ ربع قرن.