التغيير: امدرمان اتفق حزبا الامة والشيوعي على تنسيق مواقفهما حول جملة من القضايا السياسية الملحة في البلاد مثل الانتخابات وضرورة مقاطعتها والمشاركة في المؤتمر التحضيري المزمع عقده في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا برعاية الاتحاد الافريقي.

وطبقا لبيان صادر عن الطرفين الخميس فان وفدا رفيع المستوى من الحزب الشيوعي التقى بقيادات من حزب الامة بمقر الاخير بامدرمان ودار نقاش مستفيض و “صريح” حول كافة المسائل السياسية الراهنة. واتفق الطرفان على التنسيق ومواصلة العمل في حملة ” ارحل” التي اطلقتها قوى المعارضة وتهدف الى مقاطعة الانتخابات ” امن الحزبان على تنامي الوعي الوطني وتوسع دائرة المقاطعة للانتخابات المزيفة في أوساط المواطنين وكافة فئات الشعب والقوى الوطنية السياسية والمدنية، لعدم جدواها وإقامتها في ظل نظام شمولي قمعي وتواصل القتال في دار فور وقصف المدنيين في كردفان والنيل الأزرق، والتعديات على العمل الحزبي الجماهيري، وانتهاك حقوق المواطنين الواقفين على حقوقهم والمدافعين عنها، واستمرار محاكمة واعتقال القيادات الوطنية السياسية”.

وفيما يتعلق بالمؤتمر التحضيري المزمع عقده بين الحكومة السودانية وقوى المعارضة بمن فيها حملة السلاح في اديس ابابا فان الطرفين اتفقا على ضرورة التنسيق بينهما وان تأجيل الانتخابات المقررة منتصف الشهر المقبل شرط اساسي للمشاركة في المؤتمر.”اتفق الحزبان على الالتزام بما تم في مداولات اعلان برلين القاطع بارتباط حضور المؤتمر التحضيري باجرائه قبل موعد الانتخابات المزيفة المعلنة في 13 ابريل 2015. وضرورة التنسيق بين كافة المجموعات المعارضة المدعوة لحضور هذا المؤتمر التحضيري، من اجل الخروج بخارطة طريق تحقق كافة المستحقات المذكورة في اعلان برلين”.

وكان حزب الامة الذي يتزعمه الصادق المهدي قال انه سيشارك في المؤتمر التحضيري دون شروط مسبقة.