التغيير : وكالات قتل 142 شخصا في تفجير لمسجدي بدر والحشوش بالعاصمة اليمنية صنعاء، بينهم المرجع الديني للحوثيين وإمام جامع بدر، المرتضى زيد المحطوري، وهو أحد مراجع المذهب الزيدي في اليمن، إضافة إلى 351 جريحاً. 

واستهدفت التفجيرات مسجدين تابعين للحوثيين أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة. وأطلقت مستشفيات العاصمة نداء استغاثة للتبرع بالدم.

وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجمات، وفق وكالة رويترز”، في حين نفى تنظيم “القاعدة في اليمن” في بيان صلته بتفجير المسجدين بصنعاء.

وقال مصدر أمني في صنعاء، إنه وبحسب المعلومات الأولية، فقد فجر انتحاري حزاماً ناسفاً كان يحمله وسط المصلين في جامع بدر، وفجر آخر حزاماً ناسفاً في باحة الجامع أثناء خروج المصلين. وأشار المصدر إلى أن جامع الحشوش شهد تفجيرين انتحاريين، الأول في داخله، والثاني في باحته، بحزامين ناسفين كان يحملهما انتحاريان.

وذكرت الأنباء أنه تم إحباط تفجير انتحاري في صعدة كان يستهدف جامع الهادي، وقتل الانتحاري في موقع آخر بعد اكتشافه.

وقالت مصادر في اليمن إن أربع كتائب تابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح والحوثيين تتحرك للسيطرة على تعز، بينما غرقت العاصمة صنعاء في الدماء الجمعة، جراء تفجيرين انتحاريين.