التغيير : الخرطوم كشف وزير التربية والتعليم بولاية الخرطوم عن معلومات مثيرة عن المدرسة الوهمية التي تم الكشف عنها مؤخراً ، في وقت امر فيه جهاز الامن والمخابرات الصحف بعدم تناول هذه المعلومات في صحفهم. 

وقال وزير التربية والتعليم بالولاية عبد المحمود نور الدائم خلال جلسة خصصت للحديث عن موضوع المدرسة بالمجلس التشريعي لولاية الخرطوم الاثنين ان المدرسة أنشأها مهندس متخرج من جامعة الخرطوم. مشيرا الى ان معظم طلابها المخدوعين من جنوب السودان .  

وأوضح ان السلطات ألقت القبض على كل المتورطين في واقعة المدرسة وتم تحويلهم لنيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة.

وقال ان هدف مؤسسي المدرسة هو الإساءة للتعليم بالسودان وليس الكسب المادي بدليل ان السلطات ألقت القبض عليهم بعد ساعات فقط من كشف جريمتهم. واتهم الوزير جهات – لم يسمها – بالوقوف وراء الحادثة وانها تسعى الى تشوية صورة البلاد.  

واعتبر ان الحادثة هي الاولي من نوعها ولم تحدث من قبل وان أفرادا من الوزارة ربما تورطوا في واقعة المدرسة الوهمية. مؤكدا عن تشكيل لجنة تحقيق لكشف مزيد من الخبايا حول الامر.  

في الأثناء علمت ” التغيير اللاكترونية ” ان الأجهزة الأمنية أمرت رؤساء تحرير الصحف الصادرة في الخرطوم بعدم نشر اية معلومات عن وقائع جلسة المجلس التشريعي دون ابداء أسباب واضحة وراء هذا الامر.

وكان نحو ٥٠ طالبا في احدى المدارس الخاصة في منطقة جبل أولياء جنوب الخرطوم  قد اكتشفوا انهم امتحنوا مادة غير تلك التي امتحنها بقية الطلاب في الشهادة السودانية وان أرقام جلوسهم مزورة أيضاً فتقدموا بشكوي للوزارة. بالاضافة الى ان المركز الذي امتحنوا فيه كان وهميا.

وتشير ” التغيير الالكترونية ” الى ان أخطاء جسيمة ظلت تتكرر بشكل شبه سنوي في امتحانات الشهادة السودانية التي تعتبر من اعرق  الامتحانات في العالم العربي. حيث يجد الكثير من التلاميذ أنفسهم غير قادرين على الامتحان بسبب سقوط أسماءهم او تغيير في ارقام جلوسهم. كما تكررت حالات كشف الامتحانات قبل بدايتها.