التغيير : الخرطوم - جبال النوبة   وقعت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوداني ومقاتلي الجيش الشعبي- (شمال) في منطقة هبيلا التي تقع نحو ٣٠ كيلومترا إلي جنوب شرق مدينة الدلنج بولاية جنوب كردفان . 

وأدت الاشتباكات إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين بالاضافة الى بعض المدنيين ، فيما شهدت المنطقة حالات نزوح جماعية بسبب القتال العنيف. 

 

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد سعد خلال تصريحات صحافية الأحد ان قوات من الحركة هاجمت المنطقة صباح السبت و”عمدت الى تخريب الممتلكات العامة والخاصة وتدمير بعض البني التحتية” على حد قوله. واضاف ان القوات المسلحة تصدت للمهاجمين وطاردتهم الي خارج نطاق البلاد.

من جهته ، اكد المتحدث باسم الجيش الشعبي أرنو لودي  خلال بيان له ان “قواتهم استولت على الحامية العسكرية في المنطقة ، وانها قتلت اكثر من خمسين جنديا من القوات الحكومية. بالاضافة الي معدات عسكرية ولوجستية ”   

 وأضاف البيان” تكبدت قوات المؤتمر الوطنى خسائر فادحة فى الارواح والعتاد”

 

وقال شهود عيان ” للتغيير الالكترونية” ان البلدة اصبحت شبه خالية بعد ترك معظم المواطنين لمساكنهم وحرق سوق البلدة بالكامل. 

وتعتبر مدينة هبيلا من المدن التجارية الكبرى التي تتركز فيها الاسواق الزراعية. 

 

وتشهد الولاية الحدودية اشتباكات مستمرة بين الطرفين في عدة مناطق منها وآخرها في منطقة كالوقي.

 

وتقول الحركة الشعبية انها تريد من هذه الهجمات عدم إقامة الانتخابات المقررة منتصف الشهر المقبل في ولاية جنوب كردفان. وقال نائب رئيس الحركة عبد العزيز الحلو انهم لن يسمحوا للرئيس البشير ان يحكم خمس سنوات اخرى.