التغيير: الخرطوم أعلن حزب "المؤتمر الوطني" في مؤتمر صحفي ظهر اليوم بالخرطوم عن عدم مشاركته في الاجتماع التحضيري الذي دعت إليه آلية الوساطة الأفريقية وكان مقررا انعقاده في 29 و30 مارس الجاري بأديس أبابا. 

وصف  حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان الاجتماع  التحضيري الذي دعته له الوساطة الافريقية اليوم الاحد في اديس ابابا بالفخ واكد  انه لن يشارك في الاجتماع  الا بعد اجراء الانتخابات المقررة منتصف الشهر المقبل..

 

وقال الامين السياسي للحزب مصطفي اسماعيل في مؤتمر صحافي بالخرطوم ظهر اليوم الاحد  ان الوساطة  ارتكبت العديد من الاخطاء خلال دعوتها, موضحا ان  الدعوة قدمت  لهم في وقت ضيق جدا خاصة ان عملية الانتخابات دخلت في مراحلها الاخيرة وان هنالك بعض المشاركين في الاجتماع مرشحون في الانتخابات . وقال انه كان يجب ان تعنون الدعوة الي آلية 7+7 المعنية بالحوار الوطني وليس حزب المؤتمر الوطني ” ما اتفقنا عليه مع الوساطة هو ان المشاركين في المؤتمر هم لجنة 7+7 وومثلين عن الجبهة الثورية والاحزاب المعارضة ولكن الدعوة قدمت لعشرات الاشخاص الذين لانعرفهم.“.

 

 واضاف اسماعيل ان هنالك ملاحظات اخرى حول بنود الدعوة حيث شملت اطرافا كثيرة ومنظمات مجتمع مدني تابعة للمعارضة , مشيرا الى انهم بعثوا باستفسارات للوسطاء حول المشاركين  في الاجتماع وأضاف” بهذه الطريقة سيتحول الاجتماع الى مهرجان مثلما حدث في برلين ولن نشارك في مثل هذا الامر”.“.

 

وكانت الوساطة الافريقية التي يقودها رئيس جنوب افريقيا السابق تامبو مبيكي قد وجهت الدعوة للفرقاء السودانيين بمن فيهم حملة السلاح لمؤتمر تحضيري يومي 29 و30 من الشهر الجاري لتقريب وجهات النظر بينهم فيما يتعلق بالحوار الوطني.

ووافقت احزاب معارضة من بينها حزب الامة القومي الذي يتزعمه الصادق المهدي وفصائل الجبهة الثورية المسلحة على المشاركة فيه لكنها اشترطت ان يبدأ المؤتمر قبل اجراء الانتخابات , وهو الامر الذي رفضه الحزب الحاكم..