التغيير: العربية نت كشف"الصندوق الأسود" للطائرة الألمانية التي تحطمت الاسبوع الماضي فوق الجانب الفرنسي من جبال الألب وقتل ركابها ال150 ، كشف عن معركة مستميتة خاضها الطيار لانقاذها من براثن مساعدها.

وحسب “العربية نت” خاض قائد الطائرة الألمانية في آخر 10 دقائق سبقت ارتطامها صباح الثلاثاء الماضي بإحدى قمم الجانب الفرنسي من جبال الألب، معركة حقيقية ومستميتة لينقذها مع 150 كانوا على متنها، من براثن مساعده الذي كان منشغلا بإسقاطها، فلم يفلح، إلا أن أصوات المعركة محفوظة في الصندوق الأسود الذي انتشلوه من الحطام، بحسب “العربية نت“.

وعقد برايس روبين، مدعي عام مدينة مارسيليا الفرنسية، مؤتمرا صحافيا روى فيه ما تم الاستماع إليه من أصوات مسجلة في الصندوق الأسود، مع تحليلات خبراء قاموا بتضخيم كل إشارة صوتية ضعيفة فيها، ليتمكنوا من الإنصات إليها بوضوح، خصوصا حين كان مساعد الطيار وحيدا في قمرة القيادة وهو يهوي بالطائرة وركابها إلى مثواهم الدموي الأخير.

هوت بسرعة 700 كيلومتر وارتطمت بقمة صخرية

وكانت الشرطة الألمانية فتشت الأربعاء، وأمس الخميس أيضا، شقة مساعد الطيار أندرياس لوبتز في مدينة دوسلدورف، كما بيت عائلته في “مونتاباور” الواقعة بينها وفرانكفورت، وهي مدينة صغيرة سكانها 12500 وريفية الطراز، وإليها كان يتردد ليمضي وقتا مع أبيه رجل الأعمال، غونتر، ووالدته معلمة البيانو، واللذين استجوبتهما الشرطة وأعلنا عن صدمتهما لما قام به لوبتز، وفق ما نقلت الوكالات عن مدعي عام دوسلدورف، رالف هيرينروك.

من الشقة والبيت أخرج عناصر الشرطة كومبيوتر، وآخر لابتوب، وظهر بعضهم في صور ونشرات أخبار تلفزيونية وهم يحملون صندوقا وكيسين، بداخلها أغراض خاصة بلوبتز الذي أظهر تحليل الأصوات والحركة المسجلة بالصندوق الأسود أن حديثه مع قائد الطائرة “باتريك. س” كان عاديا طوال نصف ساعة بقمرة القيادة، حتى طرأ ما حطمها وقتل كل من كان على متنها.

وحدث الذي طرأ بعد خروج الطيار من القمرة، ربما إلى مرحاض الطائرة، ثم استحالة دخوله إليها حين عاد بعد دقيقتين، حيث طرق الباب ليفتحه له مساعده، إلا أن لوبتز لاذ بالصمت، فطرقه ثانية بقوة، ليجد أن الباب بقي مغلقا أمامه، واستمر يطرق وينادي عليه، لكن صمته استمر، وهنا بدأ “باتريك. س” يستميت لفتحه وهو يصرخ، طبقا لما تم سماعه من تسجيلات الصندوق الأسود، في وقت لم يكن الركاب يعلمون شيئا.

راح يركله بقدمه ويحاول دفعه بجسمه، وينادي على لوبتز، لكن المساعد بقي صامتا ومنشغلا بإسقاط الطائرة التي مضت بسرعة تزيد عن 700 كيلومتر بالساعة الى منحدرات استمرت تسقط نحوها طوال 8 دقائق،

وفي آخر ثوان فقط من النهاية علم الركاب بما يجري، فتم سماع صراخهم الجماعي وضجيجهم، إلى أن قطعه ارتطام “الايرباص” الضخمة بقمة صخرية، فتمزق هيكلها متناثرا مع أشلاء الجثث في منحدرات شائكة الى آلاف القطع.

ولم نسمع في الثواني الأخيرة إلا الصراخ

ولتوضيح ما جرى بعد 40 دقيقة من إقلاع الطائرة أي حين كانت فوق جبال الألب، نلخص أدناه ترتيبه حسب توقيت الأصوات المسجلة في صندوق الطائرة الأسود، وهو ترتيب مستمد مما قاله مدعي عام مرسيليا في مؤتمره الصحافي الخميس، ويساعد على اختصار ما رواه:

الساعة 10.01: الرحلة 4U9525 تبدأ صباح الثلاثاء الماضي بإقلاع “الايرباص A320″ التابعة لشركة Germanwings من مدينة برشلونة الإسبانية الى دوسولدورف الألمانية، بقيادة الكابتن Patrick S. المتزوج والأب لابنين، والمتمتع بخبرة 6000 ساعة طيران، ومعه مساعده، فكانت أحاديث الاثنين في القمرة عادية جدا طوال نصف ساعة، وفق التسجيلات التي استمع إليها الخبراء.

الساعة 10.27: الكابتن يطلب من لوبتز أن يتسلم عنه قيادة الطائرة (ليخرج ربما إلى مرحاضها) فترامى من التسجيلات “صوت مقعده بعد أن سحبه إلى الخلف، ثم وطأة قدميه وفتحه للباب وإغلاقه”، وعندما خرج أصبح المساعد وحيدا في مركز القيادة، وكل شيء تحت سيطرته بالكامل، فأسرع بثوان معدودات وضغط على زر تشغيل جهاز الهبوط.

الساعة 10.29: شعر الركاب أن الطائرة تهبط عن ارتفاعها البالغ 38 ألف قدم، وربما ظنوه طبيعيا إلى مستوى آخر من التحليق، باستثناء شخص واحد لا بد أنه اضطرب بسببه، وهو الطيار الذي أسرع إلى القمرة وقرع بابها ليفتحه لوبتز، باعتبار أن فتحه لا يتم إلا من الداخل، فلم يرد عليه، في وقت كان أفراد الطاقم يقدمون مشروبات متنوعة إلى الركاب، على حد ما ذكره روبين.

الساعة 10.32: مع أن لوبتز كان صامتا تماما أثناء هبوط الطائرة، إلا أن صوت تنفسه كان مسموعا بوضوح مع صوت جهاز الإنذار المشير الى هبوط الطائرة “واستمر سماع تنفسه حتى آخر ثانية قبل الارتطام” وفق تأكيد روبين عن لوبتز بوسائل إعلام أوروبية عدة أنه كان يعاني من اكتئاب، وأن صديقته الخاصة، غير المعروف اسمها بعد، قطعت صلتها به قبل أيام من الحادثة.

الساعة 10.40: الركاب بدأوا يشعرون أن شيئا ليس على ما يرام يجري للطائرة وعليها، خصوصا عند سماعهم لصوت جهاز الإنذار، وربما بعد إلقاء بعضهم نظرة من نوافذ الطائرة ورؤيتها تقترب هبوطا من قمم الألب “عندها لم نعد نسمع إلا الصراخ في الثواني الأخيرة من التسجيلات، حتى لحظة الاصطدام” كما قال المدعي العام.

وما لم يقله روبين، ذكرته اليوم الجمعة صحيفة “بيلد” الألمانية،

وهو أن الطيار استخدم فأساً ليحطم به باب القمرة، وهو مصفح، 

إلا أن الوقت كان قصيرا لديه، فلم يتمكن.