التغيير : وكالات أشار البيان الختامي للقمة العربية السادسة والعشرين التي اختتمت أعمالها في مدينة شرم الشيخ المصرية إلى أن القادة العرب أقروا تشكيل قوة عربية عسكرية مشتركة "لمواجهة التحديات وصيانة الأمن القومي العربي".

وأوضح نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية الذي قرأ بيان القمة الختامي أن المشاركة في هذه القوة العسكرية ستكون اختيارية.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمته في ختام القمة إنه “سيتم تشكيل فريق رفيع المستوى تحت إشراف رؤوساء أركان القوات المسلحة للدول الأعضاء لدراسة كافة الجوانب المتعلقة بإنشاء القوة العربية المشتركة وآلية تشكيلها.

وأشار العربي إلى أن العراق قد تحفظ على هذه النقطة في البيان الختامي للقمة.

وقال العربي إن العملية العسكرية “عاصفة الحزم” التي تقودها السعودية في اليمن ستستمر إلى أن تحقق أهدافها” ودعا الحوثيين إلى “الانسحاب الفوري من صنعاء والمؤسسات الحكومية وتسليم أسلحتهم إلى السلطات الشرعية.

كما حض البيان على الاستجابة العاجلة لدعوة “الرئيس” اليمني عبد ربه منصور هادي لعقد مؤتمر في السعودية بين أطراف الأزمة اليمنية تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي.

وفي الشأن الليبي دعا البيان إلى تقديم الدعم السياسي والمادي “للحكومة الشرعية والبرلمان المنتخب ودعم الجيش الليبي الوطني.

كما دعت القمة مجلس الأمن إلى رفع حظر السلاح عن الجيش الليبي والحكومة الليبية الشرعية، وتحمل مسؤولياته فيما يخص الملف السوري.

وناشد البيان المجتمع الدولي لمساندة الجهود العربية لمكافحة كل أشكال “التنظيمات الإرهابية” من دون تمييز.

وهاجم وزير الخارجية السعودي موقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي كان أرسل رسالة قرأت في جلسة القمة العربية الختامية، متهما إياه بالتناقض.

وقد أعرب بوتين في رسالته عن “استعداد روسيا لتعزيز علاقاتها مع جامعة الدول العربية” واستنكر ما سماه الأعمال الإجرامية” للجماعات الإرهابية التي رأى أن “من المستحيل مكافحتها من دون تطبيع للوضع الإقليمي.