التغيير : الخرطوم اصدر قاضي محكمة جرائم الحرب الخاصة بدارفور الاثنين حكما باعدام القيادي في حركة العدل والمساواة عيسي النضيف  شنقا حتى الموت بعد ادانته بمقتل عدد من الاشخاص في منطقة ام دخن بولاية وسط دارفور. 

واستند قاضي المحكمة في حيثيات قراره على المادة ١٣٠ من القانون الجنائي السوداني وهي القتل العمد بالاضافة الى مادتين اخريين وهي الارهاب والاسلحة.

وقال ان المتهم وجد بعد ساعات من الحادثة التي وقعت في فبراير من العام ٢٠١٣ في منطقة حدودية جبلية بالقرب من تشاد ومعه اسلحة وذخيرة.

والقي القبض عليه ومعه ١٩  اخرون بعد ان قالت النيابة انهم هاجموا المنطقة بالسيارات والدراجات وقتلوا عدة اشخاص بالاسلحة.

لكن رواية اخرى تقول ان القوات التشادية في الحدود المشتركة بين البلدين هي من القت القبض على النضيف وسلمته للحكومة السودانية التي نقلته للخرطوم ومعه عدد من اعضاء الحركة حيث فتحت بلاغات جنائية ضدهم في تهم تتعلق بالارهاب.  

من جانبه رفض عضو هيئة الدفاع عن المتهمين معتصم الحاج الحكم ، وقال ان حيثيات القاضي غير منطقية لان موكله القي القبض عليه في منطقة تبعد ٤٠ كيلومترا داخل الحدود التشادية وان المدة الزمنية  التي قيل انه تم القبض عليه غير كافية.

واكد في تصريح ” للتغيير الالكتروني” انهم سيستأنفون الحكم ويتابعون القضية حتي نهايتها.

وتقاتل حركة العدل والمساواة التي يقودها جبريل ابراهيم القوات الحكومية في دارفور منذ العام ٢٠٠٤ وتعتبر من اكبر الحركات المسلحة في دارفور من حيث عدد القوات والتنظيم.