التغيير: راديو دبنقا أعلنت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودة، أن أمر قبض المشير عمر البشير وعبد الرحيم محمد حسين وأحمد هارون وعلي كوشيب ساري المفعول، وأنها ستلاحق المتهمين في جرائم حرب في دارفور.

وفسرت بن سودة  قرارها السابق بارجاع الملف لمجلس الأمن بالتحقيقات في قضايا جديدة .

وقالت بن سودة في حوار مع ” راديو دبنقا”  اعتقد أن ما يقوله هؤلاء الناس غير صحيح. إن حفظ الملف لا يعني أننا تخلينا عن ملاحقة المتهمين في قضايا دارفور. ما نعنيه هو أننا نرصد القضايا، ولكن لا نقوم بتحقيقات نشطة في الوقائع الجديدة. فإذا تغير الوضع بالنسبة لنا فيمكنني حالا إعادة النظر في القرار ومباشرة عملنا كما كان في السابق”

وشددت ” أن القضية لا تزال أمام المحكمة الجنائية الدولية ولم يتم إسقاطها”.  وشددت ” أريد أن أكون واضحة جدا مرة أخرى أنه لم يتم إسقاط القضية أمام المحكمة”.   

وذكرت بن سودة ” أننا ظللنا نعمل في هذه القضية لفترة طويلة إذ أصدرنا مذكرات اعتقال ضد الرئيس البشير، وضد أحمد هارون، وضد علي كوشيب، وضد عبد الرحيم محمد حسين، هذا وحده يدل على أن المحكمة الجنائية الدولية قد قدمت الكثير في قضية دارفور وتسعى إلى التحقيق في هذه الحالات”.