التغيير : أديس ابابا - حسين سعد تعهد بنك التجارة والتنمية لدول شرق وجنوب أفريقيا بدعم محاربة وباء إيبولا من خلال تقديم منحة لبناء القدرات إلى صندوق التضامن الافريقي ضد إيبولا ، بقيمة 500,000 دولار.

وستستخدم تلك المنحة لدعم إنشاء المراكز الافريقية للسيطرة على الامراض والوقاية منها لبناء قدرة أفريقيا على التعامل مع حالات الطوارئ الصحية العامة في المستقبل.

وتم التوقيع على مذكرة التفاهم بمقر الاتحاد الأفريقي ، في أديس أبابا نهاية مارس الماضي، بين رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني زوما ، والرئيس والمدير التنفيذي لبنك التجارة والتنمية لدول شرق وجنوب أفريقيا ادماسو تادس.

وشددت الدكتورة دلاميني زوما على أن مكافحة إيبولا ما زالت مستمرة، وقالت “يبدو أن الميل الأخير سيكون الاكثر صعوبة” ، مضيفة أن البنك قدم في الوقت المناسب حيث تحتاج بعثة آسيوا إلى أن تكون متواجدة على الارض لبعض الوقت في المستقبل.

من جهته أكد تادس التزام البنك بمواصلة دعمه ، قائلاً “على البنك واجب وضع دعمه وراء قيادة الاتحاد الأفريقي.

وقد أنشئ صندوق التضامن الافريقي كصندوق خيري بموجب قوانين موريشيوس من أجل جمع الاموال التي سيتم تخصيصها لتدريب وتجهيز ونشر العاملين الصحيين الأفارقة لمكافحة فيروس إيبولا، ولبناء القدرات الصحية المحلية والقارية على المدى الطويل للسيطرة على المرض. وتتمثل مهمة الصندوق في تعبئة الموارد ، بالاشتراك مع الاتحاد الأفريقي ، لدعم توفير العاملين في مجال الصحة من داخل أفريقيا ، والذين تشتد الحاجة إليهم ، في البلدان المتضررة من إيبولا، من خلال بعثة الاتحاد الأفريقي لدعم مكافحة انتشار وباء ايبولا في غرب أفريقيا (آسيوا).