نيالا: التغيير شرعت جامعة نيالا في التحقيق مع عدد من الطلاب بعد تنظيمهم مخاطبة سياسية حملوا فيها الحكومة مسؤولية النزاع القبلي وتدهور الأوضاع الأمنية في دارفور.

وقال عدد من الطلاب “إن أمانة شؤون الطلاب بجامعة نيالا شكلت لجنة لمحاسبة(12) من الطلاب  بتهمة تحميل الحكومة مسؤولية النزاع القبلي في الإقليم، وأعمال القتل والاغتصاب والنهب والتشريد للمدنيين الأبرياء على يد ميليشيات النظام ذلك في مخاطبة نظمها الطلاب بالجامعة).

 وأضافوا: أن الطلاب الـ(12) مثلوا أمام  لجنة أمانة الشؤون العلمية الأحد الماضي، ورفض الطلاب  قرار أمانة شؤون الطلاب واعتبروها ذراع جهاز الأمن داخل الجامعة، وتقوم بتنفيذ أوامره وتوجيهاته، ووصفوا ما حدث بأنه انتهاك لحق الطلاب وحرية التعبير المكفولة بنص الدستور.

وتوقع الطلاب أن تصدر لجنة أمانة شؤون الطلاب قراراً بإنذارهم، أو فصلهم لفترة محددة، والطلاب هم: 1ـ محمد عيسى عثمان2ـ محمد حامد محمد 3ـ يوسف محمد علي شعراني 4ـ هاشم آدم بحر 5ـ محمد آدم موسى6ـ عبد الكريم أبكر موسى 7ـ محمد عبد الله عمر يعقوب 8ـ محمد خميس دودة 9ـ أم الناس داؤود عبد الله 10ـ هيثم عبد الكريم موسى بوش 11ـ صبري محمد أحمد 12 ـ الأمين إسحق حسن.