الخرطوم .التغيير  أكدت  مبادرة المجتمع المدني، ان الطريق الذي اتخذته قوي نداء السودان هو طريق الانتفاضة، معتبرةً محاكمة الرموز الوطنية محاولة عبثية.

واوضح بيان تلقت “التغيير الاليكترونية” نسخة منه أمس، بمناسبة اطلاق سراح الاستاذ فاروق ابو عيسى ود.أمين مكي مدني ، أن  المحكمة استمعت إلى إدعاءات الاتهام الهزيلة ، التي لم تصمد أمام أسئلة ومواجهات هيئة الدفاع عن رمزي الوطن.

 وأشار البيان إلى أن “جهاز أمن البشير أطلق سراح المعتقلين وأوقف الدعوى الجنائية بأمر من السلطة التنفيدية، بحجة تهيئة المناخ لعملية الحوار في خطوة تبرهن وهن الحجة القانونية للدعوى، وتفضح مرة أخرى ضعف المنظومة القضائية في السودان، الأمر الذي لا يقتصر أثره السالب على الراهن فحسب، بل يتعداه للأجيال القادمة”. وقالت المبادرة ، إن هذه الخطوة تأتي على مشارف مسرحية الانتخابات العبثية التي يعتزم النظام إجراءها ، بعد أن اتضح جلياً انعدام إرادته السياسية في أي حل سلمي أو توافقي يخرج بالبلاد من أزماتها الراهنة