التغيير : الخرطوم دعا الحزب الشيوعي بولاية الخرطوم الى مقاطعة الانتخابات وقال ان الحزب الحاكم وبعد مضي 26 عاما على حكم الإنقاذ مازال يتحدث عن الإصلاح واستكمال النهضة، وانه لن يرحل عن السلطة. 

وقال الحزب في بيان اطلعت عليه”التغيير الإلكترونية” ان المؤتمر الوطني وبإصرار شديد وغباء أشد يعيد مسرحية الإنتخابات في ظل ما يشهده الوطن من تفاقم وعمق في أزماته تتجلى في ارتفاع معدلات الفقر والبطالة وضعف أداء القطاعات الإنتاجية مما قاد إلى إرتفاع كبير في أسعار السلع وضرورات الحياة وما تبعها من أزمات المياه والخبز والغاز والكهرباء وسط قطاعات واسعة من المواطنين في العاصمة والأقاليم بالإضافة إلى إصرار المؤتمر الوطني على مواصلة سياساته في إشعال  الحروب وقتل المواطنين العزل والنزوح وتعميق جراحات الوطن بإذكاء الحروب القبلية والنزاعات الأهلية والكبت على الحريات العامة والهجوم على وسائل الإعلام ومراكز بث الوعي والصرف غير المحدود على الأمن والمليشيات لتثبيت دعائم النظام وبقائه في السلطة بالإضافة للفساد والذي أصبح سمة مميزة للنظام حتى أصبح السودان في مقدمة الدول الفاشلة.

 

واكد الشيوعي أن المضي قدماً في هذه الانتخابات ذات النتائج المعدة مسبقا سيقود إلى مزيد من تعقيد أزمات الوطن ويفتح الباب واسعاً لمزيد من هيمنة الرأسمالية الطفيلية الإسلامية ممثلة في حزب المؤتمر الوطني الذي بات يستنفذ كل حيله وأساليبه ولم يبقى غير رحيله.

 

فى سياق متصل، نظم الحزب الشيوعي مخاطبةً سياسيةً جماهيرية بسوق إمتداد ناصر بالخرطوم خاطبها عدد من أعضاء الحزب والحركات الشبابية، وركزت المخاطبة على ضرورة مقاطعة الانتخابات وعدم المشاركة في تزوير إرادة الشعب، ووصف عدد من المتحدثين الانتخابات التي يصر عليها المؤتمر الوطني بـ”انتخابات الدم”.