التغيير : دارفور  خرج المئات من نازحي المعسكرات في جنوب ووسط دارفور احتجاجا على مقتل ناشطين في معسكر عطاش ورفضا لقيام الانتخابات المقررة اليوم الاثنين. 

وحمل المتظاهرون الذين خرجوا في معسكرات الحصاحيصا والحميدية وخمسة دقايق بالاضافة الى معسكر عطاش لافتات تدعوا الي مقاطعة الانتخابات ومحاسبة الرئيس عمر البشير على ارتكابه جرائم حرب في الإقليم. فيما هتف بعضهم بسقوط الحكومة. 

 

وقتل الناشطان اللذان كانا يحرضان النازحين على عدم التصويت في  الانتخابات في ظروف غامضة ، حيث قتل الاول حسب شهود عيان تحدثوا ” للتغيير الالكترونية” برصاص مجهولين داخل المعسكر فيما قتل الثاني طعنا بالقرب من خارج المعسكر. 

في الأثناء،  أكد عدد من نازحي معسكر زمزم بولاية شمال دارفور عدم سماعهم بالانتخابات  أصلا ، فيما قال اخرون انهم سمعوا بالانتخابات ولكنهم في وضع لا يسمح لهم بالتصويت. 

 

وقالت حليمة عبد الله التي نزحت من منطقة طويلة قبل سنوات انها لم تسمع بالانتخابات ولا تعرف ان هنالك مرشحين للرئاسة او المجالس التشريعية. واضافت وهي تتحدث ” للتغيير الالكترونية” انها وأسرتها الصغيرة لم تسمع بالانتخابات وكل همنا منصب في العيش بسلام ” اذهب يوميا الي العمل في الزراعة في داخل المعسكر وعندما اعود احاول البحث عن المياه والطعام ولم يحدثني احد عن الانتخابات”. 

 

اما ابراهيم علي الذي يبيع الفحم في سوق المعسكر فقد قال انه سمع بالانتخابات عندما كان البعض يتحدث عنها في احد المتاجر بالسوق وسمعنا ان الرئيس قد اتي الى الفاشر ولكننا لا نستطيع ان نصوت في هذه الانتخابات ” حتي ولو أردنا التصويت فلمن نصوت ولا نعرف اي شي عن المرشحين ولم يتم تسجيل أسماءنا” واضاف يقول ” حتي ولو تم تسجيل أسماءنا فنحن لسنا في وضعية تتيح لنا التصويت. نحن نبحث عن الامن والطعام والماء بشكل يومي وهمنا الأساسي هو وقف الحرب ومن ثم نعود الي قرانا لنعيش بكرامة”. 

 

ويعيش اكثر من مليون ونصف المليون شخص في معسكرات النزوح المنتشرة في اقليم دارفور غربي السودان. وتقول الامم المتحدة ان أعداد النازحين في تزايد خلال الأشهر الاخيرة بسبب استمرار النزاع المسلح سواء بين القوات الحكومية والحركات المسلحة او النزاعات القبلية من جهة اخرى. 

ولا تبدو اي مظاهر انتخابية داخل معسكرات النازحين او في المدن الكبري في الإقليم باستثناء صور وملصقات دعائية لمرشح حزب المؤتمر الوطني الحاكم والرئيس الحالي عمر البشير الذي ترشح لدورة رئاسية جديدة.