التغيير : الخرطوم  أفرجت السلطات مساء الاربعاء عن الناشطة ساندرا فاروق كدودة، التي تعرضت الاحد الماضي الى عملية اختطاف.

 وقال القيادي بلجنة التضامن جلال مصطفي في حديث للـ “التغيير الالكترونية” ان ساندرا وصلت ال منزل أسرتها بالخرطوم، وهي تعاني من الآم واوجاع وحالة ارهاق واضحة فضلا عن وجود آثار ضرب مبرح، مشيرا الى انهم قاموا باعطاء الناشطة ساندرا فور وصولها الى المنزل عقب انزالها بشارع الستين حقن طبية لتخفيف الالم ودربات جلكوز.

 وقالت والدة ساندرا، اسماء السني في مؤتمر صحفي عقدته الاسرة بمنزلها نهار الاربعاء ان الطريقة التي تم بها اعتقال ابنتها يثير القلق، ووصفت الحادثة بالغريبة على السودان واهله وشبهتها  بعمل العصابات. واتهمت السني السلطات الامنية بالضلوع في الحادثة بينما عبر ابن عمها امين كدودة عن مخاوفه على حالتها الصحية لاسيما وانها اي ساندرا مريضة بانخفاض السكر.

وكان ناشطون وناشطات قد نظموا امس وقفة احتجاجية أمام مفوضية حقوق الانسان تطالب بالافراج عن ساندرا، رافعين شعارات تنادي بإطلاق سراحها والاعتراف باعتقالها من السلطات لكن  قوة من جهاز الأمن داهمت المتجمهرين مما أدى إلى اشتباكات بالأيدي مع عدد من الناشطين ومصادرة اللافتات التي كانوا يحملونها.