التغيير : الخرطوم اكد الامين العام لحزب المؤتمر السوداني عبد القيوم عوض السيد اعتقال عضو الحزب بولاية القضارف عمر عبد العزيز  امس من قبل السلطات الامنية واستمرار اعتقال محمد الفاتح.

 وقال عوض السيد في تصريح للـ”التغيير الالكترونية” ان السلطات الامنية بمدينة الدويم بولاية النيل الابيض مازالت تعتقل اعضاء حزب المؤتمر السوداني الذين تم اعتقالهم مطلع الاسبوع الحالي ابان حملة ارحل لمقاطعة الانتخابات وهم علي عمر، محمد يوسف احمد الطيب وفتحت بلاغات في مواجهتهما تحت المواد 50 تقويض النظام الدستوري والماده 66 نشر اخبار كاذبه والماده 67 الشغب والماده 60 .

ولفت الي استمرار اعتقال اثنين من اعضاء حزبه بمدينة السوكي بولاية سنار وهم عدنان جمال الدين  وشمو حامد زكريا.

فى سياق آخر، قال حزب المؤتمر السوداني ان  الشعب السوداني شيع الانتخابات الي مثواها الاخير.

واوضح الحزب في بيان له ممهور بتوقيع رئيس الحزب  ابراهيم الشيخ يوم الخميس ان حملة ارحل حققت نجاحا منقطع النظير جعل الشعب يتجاوب ويتضامن معها بل وصارت شعارا تردده القلوب وتهتف به الحناجر حيثما أقيمت لحملة أرحل ندوة .

واوضح البيان إن أيام الإنتخابات المعلنة قد انقضت وجاء رد أهل السودان صادما ومصادما للنظام و امتنع الناس من الذهاب للإدلاء بأصواتهم “فقاطعوا مقار التصويت .. وبدت المدارس الخربة التي استعيرت كمراكز للإقتراع  خاوية علي عروشها .. وزادت المفوضيه ساعات التصويت ولم تحرز أي تقدم فمدت أيامه بدعاوى باطلة ومكشوفه ومفضوحة.. فلم يتفاعل الناس معها ولم يستجيبوا لتوسلات الحركة الإسلامية السمجة للشعب الواعي ينفثون فيها سمهم بمزاعم دينية .. فلم يجدوا إلا النفور و الصدود و الإحجام“، حسب نص البيان.