التغيير : الخرطوم  شهد اليوم الأخير للتصويت في الانتخابات العامة في السودان اقبالا اضعف من الأيام الثلاثة الأولى في معظم مراكز التصويت ، في وقت قالت فيه مفوضية الانتخابات انها لاحظت تزايدا في إقبال الناخبين في اليوم الأخير. 

وخلال جولة لها في عدد من المراكز يوم الخميس رصدت ” التغيير الالكترونية” عزوفا من الناخبين عن التصويت حيث خلت مراكز في امدرمان والخرطوم وبحري من الناخبين الا من قلة قليلة. 

 

وقال مدير مركز الشباب بحي الشعبية ببحري ان الإقبال في اليوم الأخير لم يكن كما كان متوقعا ” كنّا نتوقع ازدياد عدد الناخبين مع تمديد فترة الاقتراع يوما اضافيا ولكن كما تري فان حركة الناخبين داخل المركز ضعيفة وأقل من يوم أمس”. 

لكن المتحدث باسم مفوضية الانتخابات الهادي محمد احمد قال خلال مؤتمر صحافي الخميس انهم لاحظوا اقبالا متزايدا في اليوم الأخير للتصويت بحسب التقارير التي وصلت للمفوضية. وقال ان المفوضية لن تستطيع نشر نسبة إقبال الناخبين على كافة مراكز الاقتراع في السودان حتى تحصل على كافة المعلومات من كل المراكز وتراجعها. مشيرا الى ان السبب وراء مد فترة الاقتراع يوما اضافيا بسبب تقديرات خاصة للمفوضية . 

وقال ان عملية فرز الأصوات ستبدأ الجمعة وفي جميع المراكز على ان تعلن النتائج النهائية نهاية الشهر الجاري. 

 

واعتبر ان انسحاب مرشحين من السباق الرئاسي لن تؤثر على عملية الانتخابات وان انسحابهما يعتبر اعلاميا وليس قانونيا لان الفترة التي حددتها المفوضية للانسحاب قد انقضت. مشيرا الى ان المفوضية ستقوم بإعلان نتائجهما مهما كانت. 

 

وكان مرشحان مستقلان قد انسحبا من السباق الرئاسي احتجاجا على تمديد  فترة الاقتراع ليوم إضافي ولوجود تجاوزات في عمل بعض اللجان الانتخابية. 

 

وقال الهادي ان مسلحين هاجموا مراكز في منطقة سرف عمرة في ولاية شمال دارفور لكن لم يَصْب أي من الموظفين او الناخبين بأذي. واضاف ان المسلحين استولوا على  صناديق الاقتراع في تلك المناطق.