التغيير : جبال النوبة  قالت الحركة الشعبية ان قصفا للطيران الحربي الحكومي ادى الي مقتل اسرى كانت ترتب لتسليمهم للصليب الأحمر الدولي. 

وقال بيان صادر عن المتحدث باسمها مبارك اردول السبت واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان الطيران الحكومي قصف بالبراميل المتفجرة  خلال فترة الانتخابات معسكرا به عدد من الأسري المراد الإفراج عنهم “إستهدف الطيران الحكومي معسكرا للأسرى مباشرة بعد تسليم قائمة الأسرى المفرج عنهم للجنة الدولية للصليب الأحمر مما أدى الى مقتل أسير الحرب المفرج عنه حسين أرنو كوجا رنجو، في غارة جوية تمت في يوم 16 أبريل 2015م حيث أسقطت طائرة أنتنوف برميلاً متفجراً على معسكرهم، قتل أيضاً الأسير السيد جبريل أحمد وجرح ستة أخرين هم عبدو صابر يوسف وحسين محمد سيد وساتر محمد عبدالله وتجاني عبدالله السيد وعبدالرازق عوض جادالله وزكريا إبراهيم موسى”.

 

وقالت الحركة انها مازالت ملتزمة بتسليم الأسرى بعد التشاور وعقد الترتيبات مع مبادرة “السائحون” واللجنة الدولية للصليب الأحمر. “الحركة الشعبية في انتظار الترتيبات التي تم الإتفاق عليها في الإجتماع الثلاثي بين الحركة الشعبية لتحرير السودان والسائحون واللجنة الدولية صليب الأحمر بأن يتم نقل الأسرى من المناطق المحررة للحركة الشعبية الى إحدى دول الجوار  ومن ثم الى الخرطوم، فمتى ما أكملت اللجنة الدولية للصليب الأحمر  الإجراءات المتفق عليها فإن الحركة الشعبية لتحرير السودان ستقوم بتنفيذ ما يليها بالكامل”.

 

كما دعت الشعبية المجتمع الدولي الي إدانة سلوك حزب المؤتمر الوطني الحاكم بعد استمراره في قصف المدنيين. 

 

وتشهد مناطق واسعة في ولاية جنوب كردفان معارك واشتباكات بين القوات الحكومية ومقاتلي الحركة الشعبية خلال الآونة الاخيرة الامر الذي أدى الى مقتل المئات وتشريد الملايين من منازلهم.