التغيير : الخرطوم  ألزمت هيئة الطيران المدني شركات الطيران العاملة في الخطوط الداخلية بإلزام كل مسافر بدفع ٢٠ جنيها كرسوم مغادرة للمطارات دون منح المسافر اي اورنيك مالي. 

ورصدت ” التغيير الالكترونية ” موظفي شركات الطيران يطلبون من المسافرين في المطارات بدفع عشرين جنيها قبل منحهم إذن الدخول لصالة المغادرة  وبدون اورنيك مالي الامر الذي أدى الى حدوث مشكلات بين المسافرين وموظفي هذه الشركات بسبب عدم وجود اية وثيقة تثبت دفع المسافر للمبلغ. 

 

واشتكي عدد من المسافرين من هذا الإجراء واعتبروه مدخلا لفساد مالي خاصة وان هذه المبالغ كثيرة وتؤخذ دون وثيقة ثبوتية. 

 

وكانت سلطات الطيران المدني تفرض رسوم مغادرة على المسافرين عبر مطار الخرطوم في الرحلات الدولية الا ان كثرة الاحتجاجات والضغوط جعلها تلغي هذه الرسوم. 

 

وكانت وزارة المالية قد وجهت المواطنين بعدم دفع اي رسوم مالية لأي جهة حكومية دون أخذ اورنيك ١٥ الخاص بالتعاملات المالية. لكن سلطات الطيران المدني تصر على أخذ مبلغ رسوم مغادرة المطارات بدون اورنيك ١٥ ولا غيره من الإرانيك المالية. 

 

وقال احد مسئولي  احدى شركات الطيران ان سلطة الطيران المدني هي التي أجبرتهم على الطلب من المسافرين دفع رسوم المغادرة بدون اية وثيقة مالية. واضاف وهو يتحدث ” للتغيير الالكترونية” بعد ان طلب حجب اسمه ” أرغمتنا سلطات الطيران المدني على أخذ هذه الرسوم وبدون اي اورنيك مالي وعندما قلنا لهم ان هذا الامر ليس من اختصاصنا باعتبارنا شركات طيران خاصة وأننا سنواجه مشكلات مع المسافرين اصروا علي موقفهم بل هددوا بايقاف اي شركة لا تلتزم بأخذ رسوم المغادرة”. 

 

وكان كثير من الكتاب الصحافيين قد اتهموا سلطة الطيران المدني بالفساد المالي والاداري خاصة وأنها تجني اموالا طائلة من رسوم عبور الطائرات في الأجواء السودانية والتي تقدر بالاف الدولارات يوميا. 

 

 يذكر ان السودان مصنف ضمن أكثر دول العالم فسادا حسب  تقرير “مؤشر الفساد” الذي تصدره منظمة الشفافية الدولية.