التغيير : الجريدة إحتجت مجموعة من مريضات الناسور البولى بمستشفى الخرطوم على تحويلهن من عنابرهن إلى قسم النساء والتوليد بالمستشفى وبدء إجراءات تكسير العنابر الخاصة بالناسور .

 في وقت جدد  العاملون بمستشفى الخرطوم التعليمي شكواهم من إستمرار سياسات النقل والتفكيك.
وقالت إحدى المريضات ، إنها تتردد منذ عامين على مركز الناسور ، وقرر لها الأطباء إجراء عملية كان من المفترض إجراؤها الأحد الماضى ، وزادت “تم إتخاذ الإجراء على الورق ولكننى ما زلت أنتظر”.  وأضافت أن هنالك (20) مريضة ينتظرن إجراء عمليات ، ولفتت إلى معاناتهن جراء تحويلهن إل عنابر قسم النساء والتوليد.


وإشتكت مريضات من تردى الحمامات ، وأشرن إلى حاجاتهن الدائمة لغسيل ملابسهن وإستخدام المياه بكثرة ، ولفتن إلى معاناتهن حيث تم تطليق بعضهن ، بالإضافة إلى بعد مناطق سكنهن حيث تقيم بعضهن بدارفور وشمال كردفان .


وشهدت ( الجريدة ) أمس شروع السلطات فى تهديم عنابر الناسور بمستشفى الخرطوم ، وكشفت المتابعات عن معاناة مريضات الناسور من عدم حفظ خصوصيتهن فى العنابر التى تم تحويلهن إليها .
وفي السياق انتقد عاملون بمستشفى الخرطوم هدم مبنى الفستلا (الناسور البولى) ، ونوهوا إلى أن المبنى شيد بمواصفات عالمية تراعى خصوصية وطبيعة المرض وأبعاده النفسية والإجتماعية، وأعابوا مسلك الإدارة فى تحويل القسم لمبنى النساء والتوليد الذى أعلنت وزارة الصحة سابقاً أن به بكتريا وحالات التهابية .


وكشف عاملون عن تحويل المولد الكهربائي الخاص بالقسم لمركز صحى الحسناب رغم الحاجة إليه فى القسم الجديد .
وتخوف العاملون من نقل بقية الأجهزة إلى المراكز والمستشفيات الطرفية التى تم تشييدها على حساب المستشفى (على حد قولهم) .