التغيير : الخرطوم  اتهمت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا الجيش السوداني بالمشاركة في القصف على مطار الزنتان المدني. 

وقال وزير الاعلام في الحكومة عمر القويري الجمعة ان طيارين من السودان شاركا في القصف وان بلاده لن تسكت على هذا الامر وانها ستقوم بالرد. 

لكن مسئولا في وزراة الخارجية السودانية نفى تورط السودان في المشاركة في العمليات العسكرية. وقال خلال اتصال هاتفي مع “التغيير الالكترونية” ان موقف السودان واضح ومعروف وهو الوقوف في مسافة واحدة من جميع أطراف الأزمة في ليبيا. 

 

وظل المسئولون الليبيون يكررون الاتهامات ضد الخرطوم بتسليح والمشاركة مع المليشيات الاسلامية التي تتمركز في شرق ليبيا. 

وتوقفت هذه الاتهامات بعد زيارة قام بها رئيس الوزراء في الحكومة الليبية عبد الله الثني الي الخرطوم ولقائه بالرئيس السوداني عمر البشير واتفاق الطرفان على فتح صفحة جديدة. 

 

كما ان البشير قد تعهد للحكومة الإماراتية بعد زيارته في مارس الماضي الى ابوظبي بالوقوف معها وحلفاءها من السعودية ومصر للقضاء علي المليشيات الاسلامية ، لكن الاتهامات الليبية عادت من جديد. 

ويعيش مئات الالاف من السودانيين في عدة مناطق ليبية لكنهم ظلوا يتعرضون للقتل والمضايقات بسبب مواقف الخرطوم. وتعرضت السفارة السودانية للقصف من قبل مجهولين عدة مرات.  

وتشهد المناطق المحيطة بالعاصمة بطرابلس قتالا ضاريا بين مقاتلين يتبعون لحكومة الثني ومليشيات إسلامية تسيطر عليها.