التغيير : الخرطوم حذر حزب الامة القومي من خطورة عمليات الاختطاف التي تطال الناشطين والسياسيين والقيادات الطلابية ووصف الظاهرة بالخطيرة والممنهجة واكد استمرار اعتقال كوادره بالنيل الازرق.

وقالت الامينة العامة لحزب الامة د.سارة نقد الله في حديثها مع “التغيير الالكترونية” يوم السبت ان الحريات غائبة والانتهاكات التي تطال حقوق الانسان مستمرة بشكل ممنهج ووحشي، وأضافت هناك هجمة شرسة على الناشطين والسياسيين إزدادت وتيرتها قبل وبعد الانتخابات “المضروبة”.

وأشارت الي إعتقال العشرات من الناشطين في حملة إرحل بالعاصمة والولايات وقالت نقد الله إنهم في حزب الامة القومي لديهم أربعة معتقلين تم إعتقالهم مؤخراً بمحلية التضامن بولاية النيل الازرق. وتابعت “نحن لا نعرف اماكن المعتقلين واوضاعهم الصحية”. وحذرت نقد الله من ظاهرة جديدة قالت انها صارت تطال الناشطين والسياسيين وهي عملية الاختطاف مثلما حدث للدكتورة ساندرا كدودة واحد كوادر حزب الامة القومي الذي تم إختطافه وضربه ومن ثم (رميه) في منطقة خلوية بالثورات.

وحول اعتقال العضو القيادي بحزب الامة القومي علي بشير تاور قالت نقد الله  ان تاور مازال معتقلا منذ خمسة اشهر حتي الان ولم يتم اطلاق سراحه ولم يتم فتح بلاغ في مواجهته واوضحت سارة ان تاور يعتبر زعيم شعبي لقبيلته واهله وهو مهموم بقضايا قبائل التماس مع دولة جنوب السودان وقد ذهب لايجاد الحلول الناجعة لقبائل التماس التي لديها مصالح مشتركة مع جنوب السودان لكن الحكومة وعقب عودته في مطار الخرطوم قامت بإعتقاله مباشرة.

ورداً علي سؤال حول مصادرة الصحف وأوضاع الحريات قالت نقد الله ان التعديلات الدستورية الاخيرة صادرت كل الحريات وعملت على تمكين الاجهزة الامنية ورددت “الدولة بلا مؤسسات تحمي القانون” وأكدت إستمرار مصادرة الصحف والرقابة القبلية واستدعاء ومحاكمات الصحفيين الكيدية.