لتغيير : الخرطوم إتهم نائب برلمانى الحكومة السودانية بتبنى برنامج ممنهج لإبادة الاهالي فى الشرق ودعا خلال برنامج تلفزيونى تم بثه من العاصمة السودانية إلى ضرورة رحيل النظام الحاكم بقيادة المشير عمر البشير إلى اصغر عضو بحزب المؤتمر الوطنى.

وكشف النائب عن ولاية البحر الاحمر، حامد ادريس سليمان عن إستثمارات ضخمة لوالي البحر الاحمر محمد طاهر ايلا تستخدم فيها موارد وإمكانات الدولة بالشراكة مع اشقاء المشير البشير وعن ترددهم على الولاية لهذا الغرض.

واوضح سليمان، عضو تشريعي البحر الاحمر، ان المراجع العام لم يقدم تقريره لمجلس تشريعى البحر الاحمر لثلاثة سنوات مما يعدُّ مؤشراً على “وجود فساد يتم التستر عليه”.

 

وعددَّ النائب البرلمانى، خلال حديثه فى برنامج مباشر بقناة امدرمان الفضائية مساء السبت، مظاهر الفساد والإخفاق بالبحر الاحمر ومنها تخصيص 60% من الميزانية لإنشاء “الاسفلت والانترلوك” وتحصيل اموال لمهرجانات السياحة من المرضى والشركات دون تقديم تقارير لمجلس تشريعى الولاية، وتخصيص 40 مليار جنيه لإنشاء 25 قرية نموذجية رفض الاهالي السكن فيها وتحولت إلى “خرابات”، وبيع مدارس اهلية إلى مستثمرين.

 

وأشار سليمان – الذى كان يتحدث فى مواجهة احد قيادات المؤتمر الوطنى – إلى تردى الاوضاع الصحية وإنتشار مرض “الحصبة” فى الولاية، وتقارير الامم المتحدة التى وضعت الولاية ضمن اكثر مناطق الخطر الصحى بوصول معدلات سوء التغذية فيها إلى اعلى من نسبة (16%)، وإلى إنعدام المياه فى عدد من المحليات.

 

وخلال كلمته الاخيرة بالبرنامج التلفزيونى الذى تم بثه مباشرة، كشف حامد ادريس سليمان عن ان رفضه الترشح فى الإنتخابات الحالية جاء بسبب وصوله لقناعة “إستحالة التغيير من داخل المؤسسات الرسمية التى يسيطر عليها المؤتمر الوطنى”، واتهم النظام بتنفيذ سياسات تهدف “لإبادة اهل الشرق”.

وشدد على انه لاحل سوى التغيير الكامل للنظام الحاكم بقيادة المشير عمر البشير وحتى “أصغر عضو بالمؤتمر الوطنى”، فى إشارة لممثل الوطنى الذى تمت إستضافته مع سليمان.