التغيير : الخرطوم – الجزيرة- النيل الابيض أغلقت بعض المخابز في عدد من أحياء العاصمة الخرطوم والولايات أبوابها امام المواطنين وتوقفت عن العمل بسبب النقص الحاد والكبير في الدقيق.

فيما أكد مواطنون بالولايات تحدثوا مع “التغيير الالكترونية” ارتفاع قيمة الخبز بالولايات وانعدامه بشكل ملحوظ، وقال مواطنون من ولايات الجزيرة والنيل الابيض وسنار ونهر النيل ان الصفوف امام المخابز صارت يومية، وأدى شح الدقيق وإيقاف شركتين رئيسيتين تعملان في توزيع الحصص اليومية للمخابز،الى ظهور الازمة الى السطح بشكل كبير.

وفي الخرطوم توقفت عدد من المخابز بكل من الازهري والسلمة وعد حسين والثورات والكلاكلات والحاج يوسف ومايو وامبدة. وكانت الانباء قد نقلت مؤخرا عن توصل الحكومة لاتفاق مع ثلاث شركات مطاحن رئيسية قضى بخلط القمح المستورد بنسبة 60% مع القمح المحلي بنسبة 40%. لكن تقارير صحفية أكدت تراجع المطاحن عن الاتفاق الذي تم إبرامه مع الحكومة لعدم صلاحية القمح المنتج محلياً لصناعة الخبز.

ويتجاوز الاستهلاك المحلي مليوني طن من القمح سنوياً، في وقت ينتج فيه السودان حوالي 12 إلى 17% من هذا الاستهلاك السنوي، وتبلغ قيمة ما تنفقه الحكومة السودانية لاستيراد كميات كافية من القمح لسد هذه الفجوة في الاستهلاك أكثر من ملياري دولار سنوياً. وكان رئيس اتحاد المخابز بولاية الخرطوم، قد اعترف بفجوة في الدقيق بسبب مشكلات فنية أدت إلى توقف احدى الشركات والتي تغطي نسبة 70% من حاجة استهلاك السودان.