التغيير : وكالات قال وزير الإعلام الجنوبي مايكل ماكوي أن تهديد البشير بمطاردة المتمردين داخل أراضي جنوب السودان يُعدّ بمثابة «إجراء تمهيدي لتنفيذ عمليات عسكرية في دولة الجنوب واختراق سيادتها». 

ونفى ماكوي بشدة وجود أية حركات متمردة مناهضة للخرطوم في جوبا، فيما أشار إلى أنه «معروف أن نظام البشير يوالي الحركة المتمردة بزعامة رياك مشار، لذا يلجأ إلى تلك التلميحات السياسية لغزو الجنوب لمصلحة مشار».

وكان ماكوي تحدث عن اتفاق بين الخرطوم ومشار على إعادة توحيد الدولتين، في حال وصول الأخير إلى الحكم في جوبا.

من جهة أخرى، قال كبير مفاوضي الهيئة الحكومية لتنمية شرق أفريقيا (إيغاد) سيوم مسفين أن القوى الإقليمية ستطلق قريباً مساعي مبتكرة” جديدة للسلام في جنوب السودان، بعد تعثر المحادثات لأكثر من سنة.

وأضاف مسفين للصحافيين أن «إيغاد ستفكر بطريقة مختلفة ومبتكرة لحل النزاع»، موضحاً أن 90 % من الخلافات بين طرفي النزاع حُلَّت «لكن بعض القضايا لا تزال تحول دون التوصل إلى اتفاق نهائي».

ولفت ديبلوماسيون إلى أن مساعي السلام الجديدة ستشرك في المفاوضات دولاً ذات ثقل ديبلوماسي كبير من بينها بريطانيا والصين والولايات المتحدة.