التغيير : وكالات قالت صحيفة "نيو فيجين" الأوغندية إن 70 شخصا قتلوا في اشتباكات عنيفة بجنوب السودان بين القوات الحكومية والمتمردين معظمهم من المدنيين طبقا لمؤتمر صحفى عقده المتحدث الرسمى باسم حركة تحرير السودان "ديكسون نيوت"، الأربعاء.

وأشار المدير القطرى لمنظمة كير الدولية فى جنوب السودان “إيمى أنصارى” أنهم يقدمون الرعاية الطبية للجرحى نتيجة تبادل النار الكثيف الذى تشهده شمال البلاد بين القوات الحكومية والمتمردين.  ويذكر أن صدر تقرير من الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) الشهر الماضى يلقي اللوم على الحكومة لإثارة المواجهات فى منطقة “بانتيوكما القى اللوم ايضا على المتمردين لعمل كمين لسيارة حكومية فى مدينة ربكونا فى” جنوب السودان.  

وعلى الصعيد الآخر، قالت صحيفة “سودان تربيون” أن مصادر من المخابرات العسكرية فى جنوب السودان افادت أن الحركة الشعبية لتحرير السودان أقامت قاعدة في مقاطعة راجا وخاصة حول المدن الحدودية، مضيفا أن هذه المنطقة تعتبر غابة كثيفة من مقاطعة “راجا” بالقرب من الحدود السودانية، حيث يذهب المدنيون للصيد هناك ولكن يستخدمها المتمردون فى إقامة معسكرات للتدريب العسكرى، وتجنيد قوات جديدة لصالح الحركة.

وقد عينت حركة المتمردين فى جنوب السودان الشهر الماضى محافظا جديدا فى غرب بحر الغزال فى محاولة لحشد الشباب لبدء الأنشطة العسكرية ضد القوات الحكومية، فيما اتهم الرئيس السودانى “عمر حسن البشير” حكومة جنوب السودان باستضافة، وتدريب وتسليح الجماعات المتمردة مثل حركة العدل والمساواة فى راجا وأويل أو جوبا”، وقد نفذت حكومة السودان غارات جوية داخل أراضى جنوب السودان ضد المتمردين، وقد تم تبادل الاتهامات بين البلدين بدعم الجماعات المتمردة ضد بعضها البعض لتبقى المخاوف قائمة من عدم انتهاء الصراع السودانى بطرق سلمية.