التغيير : الخرطوم حذر القيادى بالحزب الشيوعي صالح محمود من خطورة الاستهداف الممنهج والعنصري لطلاب وطالبات دارفور بالجامعات.

وقال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في حديثه مع “التغيير الالكترونية” امس ان سياسات العنف التي تستهدف  طلاب دارفور ستولد عنفا مضاداً من الطلاب واسرهم  وهذا اتجاه خطير-على حد تعبيره-.

 وطالب الحكومة بتحمل مسوؤليتها  تجاه هذه القضية وكذلك اساتذة ومدراء الجامعات وتابع “القضية تتطلب حلا عاجلا اليوم قبل الغد”، وقال ان استهداف طلاب دارفور وصل حد التصفية الجسدية. وناشد صالح الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني والصحافة بالتدخل لحل الازمة وتدارك الفتنة ووقف خطاب الكراهية.

وكان  رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسي قد كشف عن سعيه لعمل مبادرة تهدف إلى حماية طلاب إقليم دارفور في وجه الهجمة الأمنية الشرسة التي يشنها النظام ضدهم، على خلفية أحداث عنف شهدتها وتشهدها عدد من الجامعات. وقال إن التحالف عقد إجتماعات على مستوى قيادته وعلى مستوى رؤساء أحزابه، من أجل التشاور في تطورات الوضع في عدد من الجامعات السودانية، والهجوم الذي وصفه بغير المبرر والمنافي للقيم الإنسانية، في حق طلاب إقليم دارفور، كما كشف عن لقاءات لقوى نداء السودان مع طلاب دارفور والمحامين من أجل الوصول إلى إجراءات حماية تحفظ سلامة وأمن الطلاب.