التغيير : الخرطوم منعت السلطات الامنية السودانية الاثنين رئيس "كونفدرالية المجتمع المدني" والموقع على اتفاقية "نداء السودان"  أمين مكي مدني من السفر عبر مطار الخرطوم. بدعوى ان نيابة الجرائم ضد الدولة واضعة اسمه ضمن قايمة الممنوعين من السفر.  

وقال بيان صادر عن “نداء السودان” واطلعت عليه” التغيير الالكترونية ” ان أمين تفاجأ بمنع سلطات مطار الخرطوم له  من السفر عندما كان مقررا التوجة للقاهرة. وأوضح ان سلطات المطار أبلغته ان اسمه مدرج على قوائم الممنوعين من السفر منذ ٢٣ ديسمبر من العام الماضي من قبل نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة على خلفية البلاغ المدون ضده فيما يتعلق بقضية التوقيع علي اتفاقية “نداء السودان”.  

واضاف ان البلاغ المعني قد تم شطبه بواسطة وزير العدل ومن ثم الافراج عنه وعن رئيس التحالف المعارض فاروق ابوعيسى المتهم في ذات القضية ” قرار وزير العدل بموجب المادة 58 (1) من قانون الإجراءات الجنائية معناها إلغاء الدعوى الجنائية ووقف جميع الإجراءات المترتبة عليها بما فيها من حبس وحجز ممتلكات ومنع سفر وعدم مغادرة العاصمة، وغيرها من إجراءات، ومعناه أنه يتوجب بعد قرار وزير العدل أن يتوقف هذا القرار فوراً، وبالتالي كان عليهم أن يخطروا الجهات المعنية بوقف تلك الإجراءات تماماً، فكيف يمكن أن أطالب كما فعلوا بأن أسال وأتابع معهم لدى كل خطوة أخطوها”.

وقال مدني انه وبالرغم من مكوثه لساعات طويلة في مقر نيابة أمن الدولة انتظارا لخطاب رسمي يؤكد خلو طرفه والسماح له بالسفر الا انه لم يتم منحه الخطاب.

“وبالرغم من استبقاء دكتور أمين لساعات في مبنى نيابة أمن الدولة انتظاراً لخطاب رسمي يؤكد إخلاء طرفه والسماح له بالسفر، إلا أنه في النهاية لم يسلم الخطاب المطلوب، وإن كان تلقى وعداً من مسئولي النيابة أنه سوف يسمح له بالسفر.

وكانت السلطات قد افرجت عن مدني وأبوعيسى بعد بدء عدة جلسات في القضية مع تهم تصل عقوبتها الإعدام بعد تدخل وزير العدل في القضية وشطبها وفقا للصلاحيات التي يكفلها له القانون.