التغيير : سودان تربيون كشف قنصل السودان بابشي التشادية، عن اجلاء الاف المعدنين السودانيين من النيجر وتشاد، بعد مطالبة تلك الدول بابعادهم، وحذر بشدة من تزايد ظاهرة التعدين خارج السودان. 

وأعلن قنصل السودان فى ابشى عمر الفاروق محمد السنوسى للصحفيين في الخرطوم، الأربعاء، عن اجلاء ثلاث الآف و250 معدن العام الماضى من جملة 10 آلاف عامل في التعدين، فور مطالبة دولتي تشاد والنيجر بابعادهم.

ونبه السنوسي الى خطورة تواجد السودانيين فى تلك الدول، منوها الى انهم ولوجوا مجال التعدين في مواقع ما بعد النيجر.

ولفت القنصل الى ان معظم تلك الدول التى يتحرك فيها المعدنون السودانيون تشهد صراعات وتوترات امنية ، على شاكلة نشاط جماعة بوكو حرام فى النيجر فضلا عن التوترات فى غرب تشاد.

وأوضح أن تشاد برأت المعدنيين السودانيين من القيام باى نشاط سياسى او انضمامهم للمجموعات المتقاتلة لكنه اشار الى وقوع عدد من السودانيين فى بعض المناطق الحدودية التى تسيطر عليها مجموعات متفلتة تقوم باستخدامهم فى اعمال “السخرة“.

ودعا الفاروق الاجهزة المختصة الى الاسراع فى السيطرة على هذه الظاهرة لافتا الى وجود عصابات منظمة تقوم بتوفير الدعم اللوجستى من عربات الدفع الرباعى والحماية والمؤن.

وقال” لا يعقل ان يقطع هولاء السودانيون مسافة تقدر بنحو 5 الاف كلم، دون غطاء وتنسيق بين اطراف فى الداخل واخرى فى تلك الدول التى يمر بها المعدنون.”