التغيير: أ، ف، ب قتل العشرات أمس الاثنين في مواجهات قبلية بين الرزيقات والمعاليا بشرق دارفور، فيما عبرت الامم المتحدة عن قلقها الشديد من الاوضاع في الاقليم الذي يشهد أعمال عنف منذ اثني عشرة عاما.

واندلعت المعارك صباحاً بين قبيلتي “الرزيقات” و”المعاليا” قرب منطقة أبو كارنكا في ولاية شرق دارفور.

وقال حمدان تيراب النائب عن دائرة أبو كارنكا في اتصال هاتفي: “قتل الرزيقات في هجومهم على المعاليا أكثر من 60 شخصاً وعندما انسحبوا تركوا جثث 36 قتيلاً والجرحى لم يتم حصرهم“.

وأضاف تيراب أن “القتال استخدمت فيه أسلحة ثقيلة وسيارات حكومية“.

وتأتي هذه المواجهات في أجواء بالغة التوتر بين القبيلتين على خلفية خلاف على الأراضي وتبادل اتهامات بسرقة مواش.

وعقد في فبراير اجتماع بين القبيلتين بمبادرة من الحكومة لكنه لم يسفر عن نتيجة.

من جانبه، قال قيرت كابلري منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالإنابة في السودان في بيان: “أشعر بقلق شديد لاندلاع القتال“.

وأضاف المسؤول الأممي: “أدعو كل الأطراف إلى وقف القتال على الفور وأن يعملوا على تفادي تصاعد النزاع، وأن يدعموا جهود الوساطة لحل أسباب هذا النزاع عبر الطرق السلمية“.

ويشهد إقليم دارفور أعمال عنف منذ العام 2003 خلفت أكثر من 300 ألف قتيل وأجبرت 2.5 مليون آخرين على النزوح، بحسب الأمم المتحدة