التغيير : لقاوة لوح مواطنو محلية لقاوة بولاية غرب كردفان بالعودة إلى الإعتصام من جديد بعد فضه، حال عدم اطلاق سراح ابناء المنطقة المعتقلين.

 وقال بيان صادر عن مجتمع محلية لقاوة تلقت “التغيير الالكترونية”نسخة منه إن محلية لقاوة ظلت آمنه مطمئنة ومجتمعها متسامح ويعيش فى سلام إجتماعى بين كل مكوناته الإثنية المختلفة  . وتابع : “خاض مجتمع لقاوة الإنتخابات كحق دستورى فإذا به يفاجأ فى اليوم الثانى للإقتراع بإعتقال الشاب/ محمد الحسن إسماعيل من مدينة كدام دون سبب واضح وفى اليوم الثالث لإعلان النتائج الاولية للإنتخابات تم إعتقال سلطان قبيلة الداجو/ عباس عثمان ومعه المحامى/ ياسر إبراهيم من أماكن عملهم من غير سبب واضح إلا لوقوفهم مع المرشحين المستقلين”، وتسآءل البيان قائلاً : أين النزاهة والشفافية حيث وصلت عربات محملة بالجنود من مدينة الفولة ولم تبرز حتى خطابات أمر القبض فاقتادت المعتقلين عنوة مما أثار غضب مجتمع لقاوة وخرج فى مسيرة عفوية حاشدة تنديداً بهذا السلوك القمعى . وتم ترحيل المعتقلين إلى سجن الفولة مباشرة “.

وأشار البيان إلى أن المعتقلين الثلاثه حالتهم الصحية متدهورة جداً خاصة وان المحامى ياسر إبراهيم مصاب بداء السكر والسلطان عباس عثمان يعانى من إرتفاع حاد فى الضغط . اما الشاب محمد الحسن لديه مرض الربو (الأزمة) وبيئة السجن ساعدت فى تدهور حالته الصحية .

وناشد البيان الجميع بالدفاع عن المعتقلين وقال : ” نناشد كل منظمات المجتمع المدنى ومراكز حقوق الإنسان الوطنية والعالمية وكل من يملك الضمير الإنسانى الحى بالدفاع عن المعتقلين والمطالبة بإطلاق سراحهم وذالك لتدهور حالتهم الصحية والظروف الإجتماعية السيئة التى تعيشها أسرهم”.