التغيير : الخرطوم أبدى الدبلوماسيون الأوروبيون بالسودان قلقهم البالغ إزاء القتال المستعر بين قبيلتى المعاليا والرزيقات بشرق دارفور.

وقال الدبلوماسيون – عبر بيان تلقت (التغيير الالكترونية) نسخة منه – ان القتال يقوض  الوضع الأمني والاستقرار في دارفور.

واشاروا إلى انهم ناقشوا خلال اجتماعهم العادي يوم (الاربعاء) في الاتحاد الأوروبي تطورات القتال بين القبائل في أبو كارينكا في ولاية شرق دارفور والتي نتج عنها خسائر في الأرواح، والعديد من الإصابات وموجة جديدة من النزوح.

 ودعا الدبلوماسيون الاوربيون جميع الأطراف المعنية على “تعزيز جهودها لتهدئة الوضع، وحماية المدنيين من الأذى والعمل على الوساطة لإيجاد حلول سلمية دائمة  تحل جذور النزاع”، وفقا لنص البيان.

 كما حثوا القادة الدينيين والقيادات التقليدية السودانية والمجتمع المدني على العمل  لتعزيز جهود الوساطة المبذولة. كما أعرب الدبلوماسيون الأوروبيون دعمهم الكامل لطلب المنظمات الإنسانية الدولية  في سرعة توفير السماح وعدم عرقلة دورهم وتمكينهم لمساعدة المحتاجين.