التغيير : الشروق اتهمت قيادة الجيش في دولة جنوب السودان، الحكومة السودانية، بإيواء بعض العناصر التابعة لقائد التمرد بالجنوب رياك مشار، نائب الرئيس السابق لجنوب السودان، وأعلنت انضمام نائب قائد منطقة أعالي النيل العسكرية، اللواء جونسون أولونق لمجموعة مشار. 

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش، العقيد فيليب أقوير، في بيان نقلته وكالة “الأناضول”، إنهم يملكون “معلومات عن وجود تنسيق عسكري مشترك بين جونسون أولونق والمتمردين في الهجوم الذي وقع السبت، على مدينة ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل شرقي جنوب السودان.

وزاد أقوير بالقول: “خلال الشهر المنصرم، ظل أولونق يرسل تأكيدات مضللة عن عدم تمرده، لكننا كنا على علم بوجود تنسيق بينه و مشار عن طريق بعض عناصر التمرد الموجودين في العاصمة السودانية الخرطوم، لقد بذلنا قصارى جهدنا لاحتواء الوضع.

واتهم مايكل مكوي، الناطق باسم الحكومة في تصريحات السبت، جونسون أولونق، بالمشاركة في القتال إلى جانب “المتمردين.

من جهته أكد المتحدث الرسمي باسم المتمردين جيمس قديت، نبأ انشقاق أولونق عن الجيش الحكومي وانضمامه للتمرد.

وقال قواتنا تسيطر بالكامل على ملكال تحت قيادة أولونق، الذي استعادها من قوات سلفاكير  نحن نسيطر على المدينة والمناطق المحيطة بها.