التغيير : الخرطوم - حسين سعد سلّمَ مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في السودان، مركبات ودراجات نارية لحكومة ولاية القضارف، دعماً لمكافحة تجارة البشر فى شرق السودان.

وتبرعت المفوضية بحسب بيان صحفي، بثلاث مركبات بكاسي ماركة تويوتا لاندكروزر وعدد سبعة دراجات نارية ماركة هوندا اكس آر 125. ومن المنتظر ان تعزز هذه المركبات والدراجات النارية قدرة أجهزة تنفيذ القانون للحد من حوادث الاتجار بالبشر فى الحدود، خاصة بالقرب من القلابات، اللكدى والكونينا. 

وقال والى ولاية القضارف الضو محمد ، انهم بحاجة الى الموارد لمراقبة حدود تمتد الى نحو 260 كيلومتر ، واضاف المركبات التى وفرتها المفوضية ستكون دعما إضافيا لفرق الأمن والشرطة.

من جهته قال المهندس حمد الجزولى، معتمد اللاجئين في السودان ان الاستراتيجية تركز فى الاساس على تقديم الدعم للولايات الحدودية فى السودان، بما فى ذلك تحسين الظروف المعيشية في مخيمات اللاجئين. وأوضح ان  الدعم يشمل النواحى اللوجستية وبناء قدرات السلطات المختصة فى ولايات شرق السودان. الي ذلك أعتبر محمد أدار، ممثل المفوضيةٌ في السودان التصدي لظاهرة الاتجار بالبشر وتهريب الأشخاص واختطاف طالبي اللجوء أولوية هامة  للمفوضية في السودان. يذكر ان الوافدين الجدد الى شرق السودان، قد وصل تعدادهم في العام الحالي 1,350 شخص.