التغيير : الخرطوم  قررت أسرة الطبيبة الصيدلانية سارة عبد الباقي والتي تم قتلها بواسطة احد النظاميين خلال احتجاجات سبتمبر ٢٠١٣ اللجوء الى المحكمة الدستورية بعد ان رفضت المحكمة العليا مراجعة قرار تبرئة المتهم من قبل محكمة الاستئناف. 

وقالت شقيقة الطبيبة الصحافية إيمان عبد الباقي خلال مدونة الكترونية الاثنين ان المحكمة العليا أبلغت ممثل الدفاع المحامي معتصم الحاج ان قرار تبرئة المتهم لا تخالف الشريعة الاسلامية وان المحكمة لاتري سببا للمراجعة. 

 

وقالت الاسرة انها ستتجة للمحكمة الدستورية وأنها ستتوجه إلى محكمة الجنايات الافريقية في حال عدم إنصافها من الدستورية مشيرة الى انها ستطرق كل أبواب العدالة حتي تتحق مطالبها. 

 

وكانت محكمة الاستئناف قد برأت المتهم الذي كان جنديا في القوات المسلحة بعد ان تمت ادانته بتهمه القتل العمد من قبل محكمة الاستئناف الأولى. 

 

واكتسبت قضية سارة عبد الباقي زخما اعلاميا وشعبيا باعتبارها من القضايا القلائل التي ذهبت الى منصات القضاء في احداث سبتمبر الذي شهد مقتل اكثر من مائتي  شخص ومعظمهم من الشباب وقيدت معظم البلاغات ضد مجهول. 

 

وطالب والد سارة عبد الباقي مؤخرا أولياء الدم بالسعي من اجل تحقيق العدالة عبر تقديم ملفات قضاياهم الى اللجنة المختصة بالتضامن مع الضحايا وعدم ترك الامر للزمن. وقال انهم بصدد تنظيم وقفات احتجاجية للفت الانتباه لقضيتهم حتى لا يطويها النسيان.