التغيير : جوبا- نيويورك  ادان الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون وبأشد العبارات العمليات العسكرية بين القوات الحكومية في جنوب والسودان والمتمردين والتي رافقتها انتهاكات واسعة لحقوق الانسان في ولايتي أعالي النيل والوحدة خلال العشرة ايام الماضية. 

وقال المتحدث باسمه خلال بيان له الأربعاء ان الامين العام أعرب عن قلقه البالغ للانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان والتي ارتكبها الطرفان. مشيرا الي ان من بين هذه الانتهاكات مقتل اربعة من النازحين الذين كانوا يحتمون بأحدي معسكرات بعثة الامم المتحدة بواسطة نيران مباشرة بالاضافة الي قتل المدنيين وعمليات اغتصاب واسعة وحرق للقري. 

 

  ودعا مون الي اجراء تحقيقات محلية ومعرفة الذين قاموا بالانتهاكات وتقديمهم للمحاكمة ، واصفا القتال الدائر بغير المقبول. 

 

وطالب رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار الذي يقود المتمردين الي وقف فوري وغير مشروط للقتال والدخول في مباحثات سلام وفقا لمبادرة دول الايغاد. 

 

وتجدد القتال بين الطرفين وبصورة عنيفة في ولايتي أعالي النيل والوحدة الغنيتين بالنفط ما أدي الي مقتل المئات وتشريد الالاف من منازلهم.