التغيير: الموقع الالكتروني ل"العدوالمساواة" اتهمت  حركة "العدل والمساواة" حزب "المؤتمر الوطني" بإصدار بيان مزور باسم مجلسها التشريعي يقيل الأمين العام للحركة جبريل ابراهيم من منصبه.

وفي هذا السياق أصدر رئيس المجلس التشريعي للحركة البيان التالي:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

حركة العدل والمساواة
المجلس التشريعي
مكتب رئيس المجلس
بيان مهم من رئيس المجلس التشريعي للحركة

مكتب رئيس المجلس
بيان مهم من رئيس المجلس التشريعي للحركة

جماهير الشعب السوداني المعطاء
أخاطبكم اليوم عبر هذا البيان وحركتكم أكثر قوة ومنعة وجسارة في الدفاع عن قضية أهل السودان قاطبة بالنفس والنفيس والمضي قدما بثقة لإسقاط نظام المؤتمر الوطني الذي أذل وأهان الشعب السوداني في عزته وكرامته ومعاشه.
وبتاريخ 22.5.2015 أوردت بعض المواقع الإسفيرية بيان باسم المجلس التشريعي للحركة ممهور من المدعو حذيفة محى الدين محمد يقيل فيه رئيس الحركة الدكتور المشير جبريل إبراهيم محمد ويكلف المدعو منصور أرباب رئيساَ وإزاء ذلك البيان الكاذب واقعاَ ومعنى وبصفتي رئيساً للمجلس التشريعي للحركة ووفقاً لنص المادة (4) الفقرة ث (2) من النظام الأساسي للحركة المعدل في 2012 أوضح الآتي:
أولاَ لم يصدر ذلك البيان من المجلس التشريعي إطلاقاَ.
ثانيا لم ينعقد أي اجتماع للمجلس التشريعي بأي شكل من أشكال الانعقاد أو بأي سبب من الأسباب وفي الأصل ليس هناك سبب لانعقاد المجلس.
ثالثاَ البيان المذكور كاذب ولا أساس له البتة بل هو تزوير فاضح وبين باسم عضوية المجلس الموقر.
إن جميع مؤسسات الحركة السياسية والتشريعية والقضائية والتنفيذية والعسكرية تعمل بشكل طبيعي وبكفاءة عالية إبتداءا من المؤتمر العام وأجهزته والمجلس التشريعي وأجهزته ولجانه ورئيس الحركة ونوابه والجهاز التنفيذي ومكاتبه المختلفة كلها تعمل في تناغم وانسجام بل في قمة العطاء والبذل ونكران الذات دفاعاَ عن حياض القضية وهم على قلب رجل واحد.
رئيس الحركة الدكتور المشير جبريل إبراهيم محمد منذ انتخابه بواسطة المؤتمر العام في 2012 ظل يقود سفينة الحركة وأجهزتها التنفيذية والعسكرية بشكل مؤسسي وشفاف وباقتدار وكفاءة عالية.
جماهير الشعب السوداني الصابر
ذلك البيان الكذوب المختلق تزوير باسم أعضاء المجلس التشريعي وإفتئات علية، ولقد لجأ إليه نظام المؤتمر الوطني لفشله عسكريا وميدانيا ليمارس ذات الأسلوب والنمط القديم في إيهام الشعب والكذب عليه والتشكيك في قواه الطليعية التي تقف على خط النار دفاعا عن الشعب السوداني قاطبة حتى ينتزع حريته وكرامته. إن المجلس التشريعي الموقر وكل أجهزة الحركة المختلفة في كافة مستوياتها لقادرة ومقتدرة في اجتثاث كل بؤر الخيانة والارتزاق في التعامل مع العدو وحركتكم برجالها وشبابها ونسائها وطلابها قادرة في الحفاظ على مكتسبات الثورة صيانة عهد ودماء الشهداء حتى النصر.

الجنة والخلود لشهدائنا الأبرار
والخزي والعار للمؤتمر الوطني وأذنابه
والنصر والسؤدد للشعب السوداني
البروفيسور الطاهر الفكي آدم
رئيس المجلس التشريعي لحركة العدل والمساواة
لندن