التغيير : الخرطوم  طالبت  مسئولة اممية رفيعة المستوي السلطات السودانية بتشكيل لجنة من خبراء سودانيين ودوليين  للتحقيق حول مزاعم بارتكاب اغتصاب جماعي  لنساء من قرية تابت بولاية شمال دارفور من قبل الجيش السوداني. 

وقالت  المقرر الخاص التابع للامم المتحدة حول العنف ضد المراة في السودان رشيدة مانجو خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم الأحد ان التحقيقات التي جرت في وقت سابق في المنطقة كانت محدودة وجرت في ظروف غير مؤاتية. 

واوضحت ان هنالك حاجة لإجراء تحقيق اخر يكون مستقلا وشفافا للتأكد من مزاعم الاغتصاب. مشيرة الي انها زارت القرية لساعات والتقت ببعض النسوة وان هنالك ” قلقا من بعض النساء” لكن التحقيق المستقل هو الذي سيكون مفيدا. واضافت ان التحقيق يجب ان يكون في تابت بالاضافة الي مناطق اخري اتهمت فيها جهات حكومية بارتكاب جرائم اغتصاب.  

وكانت تقارير لوسائل إعلام محلية قد اشارت الي ان منسوبين للجيش السوداني قد اغتصبوا نحو مأئتي إمرأة في منطقة تابت آواخر العام الماضي ، غير ان الحكومة السودانية نفت هذه المزاعم بشدة. 

 

وقبلها طالب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخرطوم بالسماح لبعثة تحقيق دولية بالدخول للبلدة والتحقق من مزاعم الانتهاك وهو الامر الذي رفضته الحكومة السودانية وبعدها طالبت بعثة حفظ السلام المنتشرة في دارفور بمغادرة الإقليم