التغيير: الأناضول أعلن الناطق باسم الجيش في جنوب السودان عن ظهور تمرد مسلح بولاية “غرب الاستوائية” على الحدود الغربية لجنوب السودان. 

وقال العقيد فيليب اقوير، “هناك تمرد مسلح يتزعمه أحد أعضاء البرلمان السابقين الذين خسروا المنافسة على المنصب في الانتخابات الاخيرة التي اجريت في العام 2010 بجنوب السودان”.

وأوضح أن “تلك الحركة تم تكوينها بغرض طرد رعاة الأبقار الذين قدموا من ولايتي جونقلي والبحيرات لأراضي ولاية غرب الاستوائية للبحث عن المراعي لقطعانهم لأن ولاياتهم تشهد وجود نزاعات وعدم استقرار أمني، لكنها بدأت في محاربة الحكومة مؤخرا”.

وأضاف أقوير أن “التقارير الأمنية الموجودة لديهم تؤكد تورط العضو البرلماني السابق شارلس بالوقوري وهو من يتزعم التمرد الجديد”. وتابع “حاليا رعاة الابقار لم يعودوا موجودين لأنهم غادروا أراضي غرب الاستوائية لذلك تحولوا لاستهداف الحكومة “.

وكانت مقاطعة مندري بولاية “غرب الاستوائية” قد شهدت مؤخرا أحداث إطلاق نار عشوائي في أعقاب مقتل المدير الإداري لمقاطعة مندري الغربية على يد مسلحين مجهولين، ونتيجة لذلك فر العديد من مواطني المدينة الى المقاطعات المجاورة خوفا من اندلاع القتال. 

وقال اقوير إن المجموعة المسلحة تستخدم أسلحة اتوماتيكية خفيفة لا توجد إلا عند القوات المسلحة السودانية، مشيرا إلى أن السلطات الحكومية لاتزال تجري المزيد من التحقيقات لمعرفة الحجم الحقيقي لهذه المجموعة المسلحة التي لم يكشف عن اسمها.