التغيير : وكالات أعلنت منظمة يونيسيف التابعة للامم المتحدة والمعنية بالطفولة أن نحو ربع مليون طفل في جنوب السودان معرضون لخطر كبير بسبب تدهور الأمن الغذائى وسوء التغذية.

 و يتدهور الوضع بسرعة في جنوب السودان بسبب الصراع الدائر والذي أدى إلى تقلص المخزونات الغذائية المنزلية وانكماش الاقتصاد.


واستندت اليونيسيف إلى توقعات فريق تقني ضمن مجموعة تمثل المنظمة الدولية عضوا فيها.. وقالت إن عدد الاشخاص في جنوب السودان الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائى الحاد قد تضاعف منذ بداية العام من حوالى 5ر2 مليون شخص إلى مايقدر بحوالى 6ر4 مليون شخص بما في ذلك مايقرب من 874  ألف طفل دون سن الخامسة.


وأضافت اليونيسيف أن هذا هو أكبر عدد من الأسر في أزمة أو في حالة طوارئ تصل إلى هذا المستوى من انعدام الأمن الغذائى منذ بداية النزاع في جنوب السودان في ديسمبر 2013.


وذكر ممثل المنظمة في جنوب السودان جوناثان فايتس أن معدلات سوء التغذية لدى الأطفال هناك هي أعلى من الطارئه بنسبة تصل إلى 15 بالمائة ولفت إلى أن ما يقرب من واحد من كل ثلاثة أطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية في المناطق الأكثر تضررا من أعالى النيل الكبرى وبحر الغزال ونوه إلى أن معدلات عالية جدا من سوء التغذية الحاد تصل إلى 10 بالمائة قد لوحظت في ولاية الوحدة وحذرت يونيسيف من أن هؤلاء الأطفال إن لم يتم الوصول اليهم بالعلاجات اللازمة فسيكونون عرضة للوفاة تسع مرات أكثر من الأطفال الأصحاء.