عبد الله الشيخ  لكل بداية نهاية..جاءت مايو قبل 45 عاماً، وانقطع أثرها وخبرها بعد ذلك،، وليس اللّاحق بأفضل من السابق.. 

و اليوم يستعلي اليمين ، بعد عنفوان اليسار، الذي اكتسح بلدان العالم بعد نهاية حقبة الاستعمار، فأفرز مايو ومثيلاتها، من أنظمة بلدان العالم الثالث التى مال أكثرها ناحية المعسكر الشرقي بدعايته الصاخبة للاشتراكية و لـ “التحرر الوطني”.

 كانت مايو بمثابة تقليد أعمى، لانقلاب ثورة يوليو المصرية، حتى أن ثوار مايو استلفوا تنظيم “الاتحاد الاشتراكي السوداني”،من التجربة الناصرية الذي كان تنظيمها يحمل مُسمّى”الاتحاد الاشتراكي العربي”.ولم يكن غريباً أن تتوالى اختناقات مايو بعد زوال الناصرية ومحاربة الرئيس السادات لـ “مراكز القوى”،، فقد كانت الأحداث والمواقف تتشابه في ذلك الزمان “العفوي”، إذ تمكّن نميري من ضرب القوى اليسارية السودانية في مقتل إبّان انقلاب 19 يوليو، وشكل رحيل عبد الناصر ايذاناً بتحرّك مصر، ومعها السودان،  ناحية المعسكر الغربي، وكان واضحاً أن السادات ونميري، يتحركان بتناغم كامل.

يعتبر نظام مايو مثالاً حياً،لتأثر الداخل السوداني بالظروف الاقليمية والدولية، خاصة بالظرف المصري. و لم تسقط مايو بصورة فجائية، إنّما كان سقوطها بتراكم أخطاء النظام نفسه. فقد كان تنظيم مايو يلبس قناع الاشتراكية، بينما مذهبه رأسمالي، ويتبني الديمقراطية ويدين لقبضة رجل واحد..وعفواً،، عند المقارنة بين مايو والآخرين، نجد أن مايو كانت لها نكهة…. ولسبب ما، خاص بمنشأ التجربة ربما، أبقى أساطين الاتحاد الاشتراكي على ديباجة تنظيمهم، وانتظروا بها حتفه، وهم مثقلون بكل الادعاءات الثورية..! تضجر كثيرون داخل الاتحاد الاشتراكي ،من تلك “الخلخلة”، التى حدثت للنظام بعد المصالحة الوطنية، وهذا يعني أنّ قادة مايو، كانوا على وعي كامل ، بضرورة توفير الغطاء “الشرعي” لنظامهم بعد جفاف الشرايين اليسارية، وقد كانت الايدلوجيا في ذلك الوقت مطلوبة كضرورة دعائية.. من هنا اتجه النميري إلى استلاب الأخوان برنامجهم الدعائي”الشريعة”،، ذلك أن رحلته، في هذا لن تكون مُرهِقة ، فهو لن يُبدِّل “شملته”، وإنّما يظرِّز شعاراتهم “الإسلامية” فوق تلك التي كانت تعبِّر عن “تحالف قوى الشعب العاملة”..! و كل الذي فعله نميري بعد احتضان الأُخوان، هو استبداله الأسلمة محل العبارات الاشتراكية، وقد ساعده على ذلك قابلية فكر الأخوان،لأن يجسّد الدكتاتورية “في أبهى صورها”..!

 لقيت مايو حتفها، والاسباب كثيرة،، وإن كان من الممكن أن تأجيل سقوطها، مثلما تأجل سقوط القذافي..فلو أحسن النميري إدارة خيوط اللعبة واحتفظ بعناصره من التكنوقراط لادارة الدولة.. لو أنّه استمع الى نصائح الحرس الاشتراكي القديم، لما وقع فريسة سهلة للاخوان، الذين زيّنوا له استعداء الجميع ليخلو لهم وجهه، ولينجحوا بعد ذلك في تفادي ضربته الأخيرة..

الآن يشكل اليمين، من أخوان وسلفيين، بديلاً لفورة اليسار الذى هوى بعد تفكك الاتحاد السوفيتي وانهيار جدار برلين..الآن تتقدم دعاية الاخوان وشعاراتهم..ولما كانت تلك مجرد “دعاية” بإسم الإسلام، دون برنامج سياسي، للادارة والتنمية وشئون الحكم، فقد تعمّدت مركزية التنظيم العالمي، تغطية عجزها الفكري ذاك ، بإرهاق الشعوب والحكومات عن طريق تفجير المنطقة، بالأذرع السلفية الجهادية ، كالقاعدة وداعش وغيرها من التنظيمات الارهابية التي تعادي التفكير الحر للانسان.

 لقد ثبت بالتجربة، أن المسئول عن تدمير المنطقة هم الأخوان، الذين لا يملكون برنامجاً للبناء، بل برنامجاً للانقضاض..هاهم في السودان، من أُمنيات النفس بسيادة العالم أجمع، تتقلّص أحلامهم في  إخفاء زعيمهم أو التخلّص منه ، أو المناورة بوجوده داخل لجنة “سبعة زايد سبعة”..!

هاهم ، وبعد سنة واحدة من القفز على مقاعد السلطة في مصر، يفضحهم الشعب، ويحاصرهم بالكراهية، بسبب رجعية  خطابهم، وقصور وعيهم عن مجاراة حقائق العصر.. وفي الدول الاخرى كالعراق وسوريا وليبيا، وقعت المأساة، حين أصبحت تلك الرقاع الشاسعة، تحت رحمة الجماعات الدينية المتطرفة..كل شيئ بأوانه،وكل شيئ إلى زوال..وما يُحمد لليسار أنّه انزوى عن المشهد بهدوء،ولم يجنح قادته إلى هدّ المعبد فوق الجميع، كما يفعل “هؤلاء” الآن..!