التغيير : الخرطوم تواصل محكمة جنايات الخرطوم بحري اليوم إجراءاتها الخاصة بمحاكمة أثنين من القساوسة من دولة جنوب السودان، هما القس مايكل والقس بيتر ين ، إثر إعتقالهما من قبل جهاز الأمن في الخرطوم .

ونفّذ القسّان إضراباً لهم عن الطعام، إحتجاجاً على إستمرار اعتقالهما لنحو خمسة أشهر. وإعتقل القس مايكل، خلال زيارته للخرطوم، في 21 ديسمبر الماضي، عقب موعظة ألقاها بالكنيسة الإنجيلية المشيخية بالخرطوم ، وبعد انتهاء الصلاة تم اعتقاله بواسطة ضباط في جهاز الأمن. وفي اليوم التالي ذهب أفراد من السلطات الامنية إلى منزل القس مايكل وأخذوا ملابسه وبعض الأغراض الشخصية له، وأخبروا زوجته بأنه محتجز، ويجري التحقيق معه، بينما أُعتقل القس بيتر ين في الحادي عشر من يناير الماضي.

الجدير بالذكر ان جهاز الأمن دوّن بلاغات جنائية في مواجهة الزعيمين الدينيين، تحت المادة (50) والتي تصل عقوبتها الاعدام بجانب المواد ٢١+٢٥+ 26 +51 +53 +62 + 125.  وكانت المحكمة في جلستها الماضية قد إستجوبت المتحري في البلاغ.

وفي سياق ذي صلة ،تواصل محكمة القسم الاوسط بالخرطوم اليوم، محاكمة أعضاء حزب المؤتمر السوداني ، علي عمر ومحمد يوسف ،الذان تم ترحيلهما الى الخرطوم مؤخراً،ومن المنتظر ان تستمع المحكمة في جلستها لشهود الدفاع. وكانت المحكمة قد أمرت في جلستها الماضية بإلغاء المواد المفتوحة في مواجهة المتهم الثالث احمد الطيب ووجهت باطلاق سراحه.

وكانت السلطات الامنية قد إعتقلت اعضاء حزب المؤتمر السوداني  الثلاثة بمدينة الدويم، إبان حملة إرحل لمقاطعة الانتخابات الاخيرة،وتم توجيه الاتهام لهم بتقويض النظام الدستوري والشغب ، ونشر اخبار كاذبة.