التغيير : بحري قال عضو هيئة الدفاع عن القساوسة التابعان للكنيسة الانجيلية المحامي عثمان المبارك ان محكمة جنايات الخرطوم بحري إستجوبت في جلستها  أمس والخاصة بمحاكمة القس مايكل والقس بيتر ين، المتحري في البلاغ الذي قدم امام المحكمة صور وتقارير بجانب عرض سيدي لمحاضرة قدمها أحد القساوسة إتهمه فيها باثارة النعرات القبلية وفلاش به بيانات أنها خاصة به.

وأضاف المبارك في حديثه مع (التغيير الالكترونية) أمس انهم في هيئة الدفاع شرعوا في مناقشة المتحري لمدة ساعة ونصفها ولكن لضيق الوقت تم تأجيل مواصلة سير القضية الي جلسة اليوم الاثنين، يذكر ان القساوسة تم إعتقالهما من قبل جهاز الامن في ديسمبر العام الماضي ويناير من مطلع العام الحالي.

حيث إعتقل القس مايكل خلال زيارته للخرطوم، في 21 ديسمبر الماضي، عقب خطبة وعظ كان يلقيها بالكنيسة الإنجيلية المشيخية بالخرطوم ، وبعد انتهاء الصلاة طلب منه أفراد قالوا انهم ضباط في جهاز الأمن الذهاب معهم، دون إبداء أي تفسير لذلك. وفي اليوم التالي ذهب أفراد من السلطات الامنية إلى منزل القس مايكل وأخذوا ملابسه وبعض الأغراض الشخصية له. وأخبروا زوجته بأنه محتجز،ويجري التحقيق معه، بينما اعتقل القس بيتر ين و هوايضا قس تم اعتقاله بالخرطوم في الحادي عشر من يناير الماضي.

وكان جهاز الأمن قد دون بلاغات جنائية في مواجهة الزعيمين الدينيين، تحت المادة(50) والتي تصل عقوبتها الاعدام بجانب المادة٢١+٢٥+ 26 +51+53+62+ و125.