التغيير : سودان تربيون أعلن حراك أبناء الجزيرة الموحّد، الاحتجاج أمام مقر حكومة الولاية بودمدني، الخميس المقبل، لتسليم مذكرة عبر الوالي للمشير عمر البشير وقّع عليها 10 ألف مزارع يطالبون بإلغاء تعيين محافظ مشروع الجزيرة وحل اتحاد المزارعين وتشكيل مجلس إدارة جديد.

ويرى حراك أبناء الجزيرة أن تعيين عثمان سمساعة محافظا لمشروع الجزيرة، بعد سنوات قضاها مديرا عاما، سيهزم جهود النهوض بالمشروع، خاصة وأن الرجل كان ضمن فريق رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة السابق الشريف أحمد عمر بدر ورئيس اتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل صلاح المرضي.

وبحسب المذكرة، فإن تعيين سمساعة في قمة الجهاز التنفيذي للمشروع سيصعب مهمة ملاحقة ومحاسبة الذين تسببوا في تخريب المشروع وضياع أصوله.

وقالت المذكرة: “في ظل انحسار الدعم الحكومي فميزانية التنمية للولاية للأعوام 2012 و2013 كانت بشهادة الرسميين في الولاية صفرا، ما أدى إلى إفقار مواطن الولاية ونزوح ابنائها.. أكثر من 50% من الصبية المتجولين في شوارع الخرطوم هم من أبناء الجزيرة وفقا لتقارير وزارة الرعاية الاجتماعية.

ويواجه مشروع الجزيرة في أواسط السودان، صعوبات تجعل استمراره على المحك نتيجة سنوات من الإهمال الحكومي وسوء الإدارة، خاصة بعد إجازة قانون مشروع الجزيرة 2005، المثير للجدل.

وقرر الحراك في مذكرته رفض تعيين أي كادر شارك بشكل مباشر أو غير مباشر في تخريب المشروع أو ضياع أصوله أو تشريد كوادره، إلى جانب وقف التصرف في ما تبقى من أصول المشروع وتكوين لجنة للتحقيق في التجاوزات والمخالفات في الإجراءات التي أدت إلى ضياع أصول المشروع وممتلكاته وتدهوره.

وقال رئيس الحراك عمر يوسف، إن اللجنة المركزية للحراك اجتمعت، السبت، بمدينة ود مدني، وقررت تقديم مذكرة لرئاسة الجمهورية عبر والي الجزيرة من خلال تنظيم وقفة احتجاجية الخميس القادم.

وأضاف، أن أبرز مطالب المذكرة تتمثل في حل اتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل “غير الشرعي لأنه خميرة عكننة بالمشروع”، ومراجعة قرار تعيين سمساعة محافظاً للمشروع.

وأبان يوسف أن تعديل قانون المشروع لسنة 2014، استند على أن أية قرارات لا بد أن تتم باستشارة الشركاء في المشروع ممثلين في المزارعين.

وأكد رئيس الحراك لـ”سودان تربيون” أن مشروع الجزيرة يحتاج إلى ترتيبات تتعلق بالجانب الإداري، حتى يمكنه النهوض من جديد.

وأوضح أنه لا بد من تعيين مجلس إدارة جديد لمشروع الجزيرة، يتم تعيين أعضائه عبر التوافق مع الشركاء، خاصة المزارعين.

وكشف عن تشكيل غرفة عمليات قال إنها ستجتمع، الأحد، لبحث ترتيبات الوقفة الاحتجاجية.

وبدأ حراك أبناء مشروع الجزيرة خلال اجتماع لجنته المركزية بقرية “عبود” بولاية الجزيرة، في 23 مايو الحالي، حملة توقيعات بين المزارعين ضد قرار الرئيس عمر البشير بإعادة تعيين سمساعة محافظا للمشروع الزراعي الضخم.

وأدت عمليات اعادة الهيكلة في مشروع الجزيرة وتصفية بنياته التحتية “الهندسة الزراعية، السكة حديد، المحالج والورش” إلى تشريد ألاف العاملين، بعد تطبيق قانون مشروع الجزيرة 2005.

وخرج 12 محلجا للقطن منتشرة في مناطق مارنجان والحصاحيصا والباقير من دائرة الإنتاج لشح المنتج من القطن وعمليات الإهمال التي طالتها.

وظل مشروع الجزيرة منذ ثمانين عاما المصدر الوحيد لخزينة الدولة وتوفير العملات الصعبة عبر زراعة القطن، الذي كان يزرع على مساحة 400 ألف ـ 600 ألف فدان، لكن هذه المساحة تقلصت إلى أقل من 50 ألف فدان حاليا، وتصل المساحة المستغلة الآن من أراضي المشروع البالغة 2.2 مليون فدان إلى 10% فقط.