التغيير: الخرطوم اختار نواب المجلس الوطني في جلسته الأولى ابراهيم احمد عمر رئيساً للمجلس الوطني بعد منافسة غير متكافئة مع مرشح النواب المستقلين المبارك العباس.، فيما رفض رئيس الجلسة الإجرائية منح فرصة للنائب الأول السابق علي عثمان محمد طه فرصة ترشيح أحد الأعضاء.

وخلال الجلسة التي شهدتها قبة المجلس الاثنين فقد صوت ٣٧٤ نائبا لصالح عمر الذي ينتمي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم فيما صوت ١٩ نائبا مستقلا لصالح العباس.

واعتبر مراقبون أن هذه النتيجة تعكس هيمنة الحزب الحاكم على مقاليد المؤسسة التشريعية في البلاد كما حدث في البرلمان الذي انتهت ولايته.  

ولم يعط ابراهيم الكاروري احد القيادات الاسلامية والذي ترأس الجلسة بحكم عامل السن الفرصة للنائب الاول السابق للرئيس علي عثمان محمد طه لترشيح احد النواب لمنصب رئيس المجلس بعد فتح الباب امام الترشيحات مع انه اول من رفع يديه طلبا للترشيح 

وشهدت الجلسة حضور قيادات كبيرة من الحزب الحاكم والوزراء من بينهم النائب الاول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح ووزير مجلس الوزراء احمد سعد عمر وقيادات معروفة في الحزب الحاكم مثل صلاح قوش ونافع علي نافع كما كان لافتا حضور نجل رئيس الحزب الاتحاد الديمقراطي علي الحسن الذي شارك حزبه في الانتخابات التشريعية.  

وقال رئيس المجلس ابراهيم احمد عمر “ان اولوية عمل البرلمان هي الاهتمام بقضايا المواطن وتكثيف العمل الرقابي”. واضاف ” المجلس سيواصل مساندته للحوار الوطني الذي دعت له الحكومة بالاضافة الى الوقوف مع الحكومة ضد ما وصفه ” بالمخططات العدوانية التي تستهدف السودان“.