التغيير :  المصريون أعتبر المتحدث باسم تحالف قوى الاجماع الوطني المعارض في السودان المحامي فاروق أبو عيسى مشاركة الرئيس  المصري عبد الفتاح السيسي في حفل تنصيب الرئيس عمر البشير مشاركة في احتفال من يعمل على تمزيق السودان.  

وقال أبو عيسى، ان مشاركة مصر في أي مناسبة سودانية أمر مهم للغاية،لأنها تحتل مكانة كبيرة في قلوب السودانيين، و” كل من يأتي من مصر فإن السودانيين يرحبون به، لكن الرئيس السيسي جاءنا في يوم حزين”.

 كما أشار أبو عيسى إلى أن يوم تنصيب الرئيس عمر البشير، الذي جرى أمس بأنه يوم حزين في تاريخ السودان، وأرجع ذلك إلى كون الانتخابات التي أتت بالبشير رئيسا جرت بطريقة غير توافقية.

 وأعرب أبو عيسى في تصريحات صحفية عن أسفه لضياع فرصة لتحقيق مصالحة وطنية حقيقية في السودان، وقال: “هذا اليوم هو يوم حزين في تاريخ السودان، لأنه تتويج لانتخابات تم فرضها على السودانيين فرضا بلا مبرر وتم صرف أموال طائلة عليها بلا مبرر، وقد قاطعتها المعارضة وغالبية الشعب السوداني، وكان من الممكن أن تكون الانتخابات محطة مهمة لتحقيق توافق وطني ومصالحة حقيقية لو أنه تم تأجيلها حتى تحقيق التوافق بدل أن يتم استعمالها لتمزيق الشعب السوداني وتعميق الانقسامات فيه، لكن أهل الحكم أرادوا له أن يكون يوماً حزيناً“.