الخرطوم: حسين سعد طالب متحدثون في ورشة مركز " الأيام" للدراسات الثقافية والتنمية ، بضرورة تجاوز الثقافة المركزية المتجذِّرة في السودان والاعتراف بالتعددية الجهوية والعرقية والثقافية والاقتصادية، واستيعابها في نظام الحكم. 

وجاء في توصيات الورشة التى التأمت يوم السبت الماضي (إن التنمية غير المتوازنة وتهميش أقاليم عديدة خلق وضعاً متفجراً، ولابد من التخطيط لنظام يحقق العدالة فى اقتسام الثروة مع المعاملة التفضيلية للمناطق الاقل نموا، ولابد من العدالة والانصاف فى اقتسام عائدات الحكومة وفى توزيع مشاريع التنمية والاستثمار). ودعت التوصيات الى  تخفيض عدد الولايات  إلى ستة، وأشارت الى أن السياسات الاقتصادية الموروثة من عهد الاستعمار لم يتم تعديلها ، وبالتالى عانت الأقاليم من التنمية غير المتوازنة، وتم تهميش الأطراف ما خلق توترات سياسية قادت إلى حروب أهلية مستمرة.و قالت التوصيات أن التدخلات الحزبية والمحاصصة السياسية والفصل التعسفي، أدت إلى انهيار الخدمة المدنية في السودان.