التغيير : سودان تربيون وصل الخرطوم، صباح الخميس، الرئيس الأريتري أسياس افورقي في زيارة رسمية للسودان تستغرق عدة أيام، وعقد أفورقي والرئيس السوداني عمر البشير بالخرطوم، قمة ثنائية.

يشار الى أن غياب الرئيس أفورقي عن احتفالات الرئاسة السودانية بأداء البشير لليمين الدستورية، الأسبوع الماضي، أثار حزمة من التساؤلات، حيث لم يكن الرئيس الأريتري بين الزعماء الافارقة الذين شهدوا المراسم الاحتفالية في الخرطوم.

وقال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، إن القمة بحثت العلاقات الثنائية ودعمها وتطويرها والقضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وأضاف في تصريحات صحفية، إن الزيارة تهدف لتهنئة البشير بالولاية الرئاسية الجديدة، ونجاح الانتخابات التي أفضت لاختيار الرئيس.

وأشار إلى أن اللقاء تناول القضايا الثنائية، والتعاون الاقتصادي في ظل القواسم الثقافية والجغرافية والاقتصادية بين البلدين والشعبين، وتعزيز التعاون بين الخرطوم وأسمرا.

وكان في استقبال أفورقي لدى وصوله مطار الخرطوم، الخميس، الرئيس البشير وعدد من المسؤولين بالدولة.

وطبقا لسفير السودان في أسمرا ماجد يوسف، فإن الرئيس الأريتري، سيجري مباحثات مع البشير، تتعلق بالعلاقات الثنائية بين الخرطوم وأسمرا، فضلاً عن تطورات الأوضاع في المنطقة.

وقال السفير لوكالة أنباء السودان الرسمية، في وقت سابق من يوم الأربعاء، إن المباحثات بين الخرطوم وأسمرا ستتطرق للمسائل المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الإقليمية.

وأشار إلى أن هناك تشاوراً مستمراً بين قيادتي البلدين في المسائل ذات الاهتمام المشترك.